باختصار
أعلن ماسك رسميًا عن نيته للمنافسة على عقد لبناء نظام نقل عالي السرعة في مدينة شيكاغو الأمريكية، من خلال شركته الجديدة بورينج كومباني. وهو ليس نظام هايبرلوب، بل يستخدم كبسولات كهربائية في نظام للسكك الحديدية لنقل الركاب.

نظام لوب من بورينج كومباني

أعلن إيلون ماسك عن مشروع كبير جديد عبر حسابه على موقع تويتر. وكشف ماسك عن المنافسة على هذا المشروع من خلال شركته بورينج كومباني. وقال ماسك في تغريدة «ستنافس الشركة على الفوز بحقوق تمويل نظام نقل عالي السرعة وبنائه وإدارته للربط بين مطار أوهير الدولي في مدينة شيكاغو الأمريكية ووسط المدينة.»

وذكرت صحيفة شيكاغو  صن-تايمز أن الهدف من النظام الجديد نقل سكان مدينة شيكاغو  الأمريكية بين وسط المدينة ومطار أوهير الدولي خلال أقل من 20 دقيقة؛ أي نحو نصف الزمن الحالي. وعلى شركة ماسك والشركات المنافسة المتقدمة للفوز بهذا العقد بناء محطة في وسط المدينة وأخرى في المطار بالإضافة إلى مرافق الصيانة، وأن تطور خطة لتقليل «الآثار السلبية المحتملة والتضارب بين هذا النظام وأنظمة النقل الحالية والبيئة أيضًا.»

ويعد هذا المشروع جزءًا من «مشروع قطار أوهير السريع» الذي ظل حلمًا يراود مسئؤلي مدينة شيكاغو لأعوام طويلة. فمثلًا حاول  ريتشارد إم. دالي، عمدة مدينة شيكاغو السابق، إقناع مستثمرين صينيين بإنشاء نظام سكك حديدية يبدأ من محطة بلوك37، لكن حتى الآن، ما زال ذلك المشروع حلمًا طموحًا اقترب إيلون ماسك من تحقيقه.

ليس هايبرلوب

ذكرت صحيفة صن-تايمز أن كبار مساعدي رؤساء البلديات سافروا في وقتٍ مبكر من العام الجاري إلى مدينة لوس أنجلوس الأمريكية لمناقشة مشروع الهايبرلوب مع ماسك. وعبر رام إيمانويل، عمدة شيكاغو الحالي، عن حماسته لتطبيق تقنية الهايبرلوب، وقال سابقًا أن ماسك كان «مهتمًا جدًا.»

وأوضح ماسك أن النظام الذي سيُطَبَق في مدينة شيكاغو لن يكون هايبرلوب. وشرح هذا الفارق في تغريدة على موقع تويتر فقال «مشروع لوب يشبه الهايبرلوب لكن دون تفريغ الأنابيب من الهواء. فهو لا يتطلب تجنب الاحتكاك مع الهواء في المسارات القصيرة.» وكانت هذه التغريدة ردًا على تساؤل ورد إليه من أحد متابعيه على موقع تويتر الذي قال «هل يمكن أن توضح لنا ما هو مشروع اللوب عالي السرعة؟ أنا أعتقد أنه يختلف عن مشروع الهايبرلوب؟ فهل هو مشروع الزلاجات الكهربائية التي كشفت عنها سابقًا؟»

ويستخدم هذا المشروع كبسولات كهربائية لنقل الأشخاص بدلًا من الكبسولات التي تتحرك في الأنابيب المفرغة في مشروع الهايبرلوب.

ما زالت التفاصيل المتاحة عن هذا المشروع الذي يمثل مستقبل النقل العام عالي السرعة في مدينة شيكاغو الأمريكية قليلة، لكن نأمل أن نعرف قريبًا المزيد عنه.