باختصار
هل كان آخر موقع اشتراه إيلون ماسك لغرض شخصي أم أنه بداية استثمار جديد (وسرّي)؟

عملية شراء ماسك الجديدة

كانت تغريدات ماسك الجمعة الماضية على موقع تويتر غامضة قليلًا:

ماذا يعني ذلك إذًا؟ لقد جاء هذا التعليق بعد تغريدة أُرسلت ليلًا تُعلن إطلاق موقع x.com.

إذا زرت الموقع، لن ترى أكثر من حرف «x» فحسب، فعلى الرغم من إطلاق الموقع فإنك ستجد أنه لم يكتمل بعد، ومن الواضح أنه فكرة قديمة. إذ أسس ماسك في التسعينات شركة دفع على الإنترنت تدعى إكس.كوم، وتحوّلت هذه الشركة الناشئة لاحقًا إلى «باي بال.» وأصبح العنوان x.com ملكًا للشركة أيضًا. وأعلن ماسك ولمّح قبل الإطلاق الرسمي أنه اشترى العنوان لأنه ذا قيمة معنوية له لا أكثر.

مستقبل مفتوح

قد تكون تغريدات ماسك تعليقًا صادقًا عن عملية الشراء هذه، وربما كان عنوان الموقع x.com مجرد تذكار معنوي من أحد نجاحاته السابقة فعلًا. إلا أن النظر إلى سمعة ماسك وتاريخه، نرى أنه يمكن أن يكون وراء الأمر أكثر من ذلك. فهل سيكون الموقع مكانًا للوصول إلى معلومات تتعلق بجميع مشاريع ماسك؟ أم سيكشف عن هدف جديد كليًا؟ قد يصح أي تخمين في هذه المرحلة المبكرة، إلا أن ماسك ليس بالشخص المسرف (أتذكرون الصواريخ المعاد استخدامها؟) ولن يكون مفاجئًا أن نرى تحديثًا على الموقع قريبًا جدًا.