باختصار
اجتمع ليوناردو ديكابريو وإيلون ماسك في مصنع «جيجا فاكتوري» للحديث عن بطاريات الليثيوم-أيون والتغيّر المناخي ومستقبل الطاقة البديلة، إذ أن السعي إلى مستقبلٍ لا نعتمد فيه على الوقود الأحفوري أصبح اليوم أكثر أهمية.

«جيجا فاكتوري»

تنتج مصانع تسلا «جيجا فاكتوري» بطاريات الليثيوم-أيون، لتزويد سيارات تسلا ببطاريات منخفضة التكلفة ومعتمدة على مصادر الطاقة البديلة. وصرح إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا في مقطع فيديو حديث، أننا نحتاج إلى 100 مصنع «جيجا فاكتوري» لجعل العالم بأسره معتمدًا على الطاقة المستدامة.

والتقى ليوناردو ديكابريو وماسك في السنة الماضية لمناقشة مصادر الطاقة البديلة ومستقبل الطاقة وعلاقتها بالتغير المناخي، وليو أهم المشاركين في النقاشات المتعلقة بالطاقة البديلة والتغير المناخي، واستغل خطابه بعد استلامه لأول جائزة أوسكار للحديث عن مخاطر التغير المناخي والاحتباس الحراري في كوكبنا.

يعد الهدف الرئيس لمصنع جيجا فاكتوري هو الوصول إلى اعتمادٍ كاملٍ على الطاقة المتجددة والمحافظة على ذلك، وتطمح الشركة إلى الوصول إلى طاقة إنتاجية كاملة مع بداية العام 2018، وإنتاج بطاريات الليثيوم-أيون بمعدل أكبر، ويطمح المصنع أيضًا إلى الاستمرار في خفض أسعار هذه البطارية، لتشجيع المستهلكين ماليًا على استخدام الطاقة البديلة.

دُهش ليوناردو أثناء جولته في المصنع من جودة الآلات في المصنع ودقتها، واتفق مع ماسك بأنه كلما تصرفنا بسرعة أكبر لاتخاذ خطوات مناسبة نتلافى أكثر الضرر الناتج عن التغير المناخي.

عمر البطارية

يرى ماسك أنه يجب علينا أن نحفظ الطاقة الشمسية في بطاريات، فالشمس لا تشرق طوال الوقت، وإذا استطعنا الاعتماد كليًا على مصادر الطاقة البديلة والمتجددة، فلن نحتاج إلى بناء المحطات الكهربائية أبدًا.

يعتقد بعض الناس أن الطاقة البديلة باهظة الثمن وتحتاج إلى ألواحٍ شمسية ضخمة، لكنها على العكس تمامًا من ذلك، ومع ظهور نتائج التغير المناخي أصبح واضحًا أنه لا يمكن الاستمرار في استخدام الوقود الأحفوري بالمعدل الذي نستخدمه الآن دون توقع الآثار الناجمة عن ذلك.

إيلون ماسك :100 من مصانع جيجا تزود العالم كله بالطاقة
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

أصبحت الخلايا الشمسية اليوم أكثر كفاءة من السابق، وفضلًا عن ذلك تمكّن الباحثون -اعتمادًا على فكرة التركيب الضوئي- من الجمع بين مبادئ فيزياء الكم والبيولوجيا لتحسين قدرات الاستفادة من الطاقة الشمسية جذريًا، ولم نعد بحاجة إلى خلايا شمسية لالتقاط الأشعة الشمسية، إذ ابتكر العلماء ورقة صناعية تفعل ذلك، وتحول ثاني أوكسيد الكربون إلى أحادي أكسيد الكربون.

لا شك أن الطاقة البديلة هي المستقبل، فلن نحرز تقدماً بدونها، وهي تصبح يومًا بعد يوم خيارًا أكثر قوة وإمكانية، وإذا كان ماسك محقًا، فإن هذه البطاريات الصديقة للبيئة منخفضة الثمن ستقودنا إلى مستقبلٍ تكون فيه الطاقة البديلة هي الأكثر استخدمًا، ويكون مصنعه «جيجا فاكتوري» خطوةً في الاتجاه الصحيح.