عرض فريق من الباحثين اليابانيين حديثًا علكة كهربائية في ندوة تقنية في برلين. وعلى الرغم من أنك لن تجد هذا العلكة الكهربائية في المتاجر، فقد تقدم مع إحدى ألعاب الواقع الافتراضي مستقبلًا.

وتجعلك معظم أنظمة الواقع الافتراضي اليوم تشعر أنك في عالم آخر بصريًا وصوتيًا. وما عليك سوى وضع عدة الرأس والسماعات، لتدخل العالم الافتراضي وتحارب الأشرار أو أي شيء آخر. وحاول بعض الباحثين إضافة حاستي اللمس والشم إلى التجربة الافتراضية، لكن النتائج لم تكن مرضية، وكانت إضافة حاسة الذوق الأصعب بينها. ووفقًا للورقة البحثية التي وضعها الفريق الياباني، تضمنت تلك المحاولات استخدام «أسلاك توصيل على شفاه المستخدم أو بطاريات في فمه.» ولم تتسم هذه المحاولات بالسلاسة المرجوة من تجارب الواقع الافتراضي.

والجديد أن جهاز الفريق الياباني يبدو كقطعة علكة. ولكن بدلًا من مكونات العلكة العادية، تتضمن هذه العلكة الكهربائية جهازًا صغيرًا بحجم العملة المعدنية، محاطًا بطبقة مقاومة للعاب، ويولد هذا الجهاز عند مضغه تيارًا كهربائيًا غير مؤلم. وعند تطبيق هذا التيار على لسان المستخدم، تعطي العلكة الكهربائية إحساسًا بتذوق شيء مر أو مالح، ويستمر هذا الإحساس بالاستمرار في المضغ.

ولكن ما الفائدة؟ يعتقد الباحثون أن بإمكانهم تطويع العلكة لمحاكاة النكهات الأخرى بضبط قوة التيار الكهربائي المتولد أثناء المضغ وشكله، وإن نجحوا في ذلك، فسيمكننا ذلك من تعزيز تجارب الواقع الافتراضي بإضافة حاسة الذوق إليها.