كارثة تسويقية

تواجه سامسونج، شركة التقنية الكورية العملاقة، كارثة تسويقية، حينما نشر موقع ذا فيرج تقريرًا مقلقًا عن مراجعة هاتف سامسونج جالاكسي فولد، بدا فيه انتفاخٌ صغير مكان طي شاشة الهاتف التي يبلغ طول قطرها سبع بوصات. ولاحظ مراجعو شبكة سي إن بي سي أيضًا مشكلات مشابهة في الهاتف الذي اختبروه. وكتب تود هاسلتون «الهاتف المخصص للتجربة الذي أعطته شركة سامسونج لسي إن بي سي أصبح غير قابل للاستخدام بعد يومين فحسب من تشغيله.»

والمشكلات مستمرة؛ إذ كتب مراجع التقنيات الشهير على يوتيوب، ماركيز براونلي، تغريدة لتحذير المختبرين الأوائل الآخرين من إزالة طبقة بلاستيكية رقيقة تغطي الشاشة، لأن ذلك أدّى إلى تخريب شاشته. وقال براونلي «ظننت أنني كنت غبيًا لأعبث بهذه الطبقة الرقيقة، ولكن يبدو أن مارك جورمان من بلومبرج، وديتر بون من ذا فيرج، وستيف كوفاتش من سي إن بي سي خربوا هواتفهم أيضًا بسبب حساسية هذه الطبقة البلاستيكية.»

مؤشرات محزنة

وقال بون من موقع ذا فيرج «من المحزن رؤية الانتفاخ في شاشة الهاتف بعد يومين من تسلمه فحسب، والأنكى من ذلك أن الانتفاخ ضغط بصورة حادة على الشاشة وكسرها.» وأكد بون أن الشاشة لم تتعرض لأي اصطدام أو سوء استخدام، وقال «استخدمت الهاتف بصورة عادية، من فتح الشاشة وإغلاقها ووضعه في جيبي.»

وأرسلت سامسونج هواتف بديلة للمراجعة إلى ذا فيرج وماركيز براونلي، لكنها لم تعلق على الأمر بعد.