باختصار
وصلت إلى «مدينة دبي» الدفعة الأولى المؤلفة من 50 «سيارة كهربائية» من شركة تسلا من أصل 200 سيارة تنوي حكومة دبي تطويرها لتصبح «سيارات أجرة ذاتية القيادة تمامًا» على الطرقات.

القيادة في أنحاء دبي

وصلت إلى «مدينة دبي» في الإمارات العربية المتحدة الدفعة الأولى المؤلفة من 50 «سيارة كهربائية» من تسلا من أصل 200 سيارة ضمن صفقة عقدتها حكومة الإمارات العربية المتحدة مع شركة تسلا في فبراير/شباط هذا العام، ويتألف الأسطول الجديد -المزود بأحدث نظام قيادة ذاتية أنتجته تسلا- من سيارات سيدان من طراز «موديل إس» وسيارات رياضية متعددة الأغراض من طراز «موديل إكس.»

وتمثّل صفقة السيارات هذه خطوة أولى في خطة مدينة دبي لإنشاء أسطول «سيارات أجرة ذاتية القيادة،» وعلى الرغم من أن تلك السيارات لا تتمتع بإمكانيات القيادة الذاتية التامة بعد، إلا أنها مزودة بنظام القيادة شبه الذاتية، الذي يستطيع سائقو تلك السيارات الاستفادة منه حتى تطوير تقنية القيادة الذاتية التامة وطرحها في الأسواق.

وقال سعادة مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات في دبي «سيارات تسلا -بطرازيها السيدان موديل إس والسيارة الرياضية متعددة الأغراض موديل إكس- تتضمن الأجهزة المطلوبة لتحويلها إلى سيارة ذاتية القيادة تمامًا بمستوى أمان يفوق مستوى القيادة البشرية، إذ صُممت خاصية القيادة الذاتية في سيارة تسلا لتعزيز ثقة السائق خلف عجلة القيادة، وزيادة الأمان على الطرقات، وإضافة المتعة للقيادة على الطرق السريعة عبر تقليل عبء القيادة على السائق.»

تغريدة مكتب الإعلامي لحكومة دبي: أحمد بن سعيد يحضر التدشين الرسمي لخمسين سيارة كهربائية من تسلا ضمن أسطول شركة دبي لسيارات الأجرة.

البداية فقط

تُعد الخمسون سيارة تلك مجرد البداية في خطة دبي لنشر سيارات الأجرة ذاتية القيادة، وتُشابهها تجارب أخرى في بقاع أخرى من العالم، إذ أجرت شركة أوبر تجربةً لسيارات أجرة ذاتية القيادة جزئيًا في مدينة بيتسبيرغ في الولايات المتحدة الأمريكية العام الماضي، وأبدت حكومة واشنطن اهتمامها في تنامي تقنيات القيادة الذاتية التي تنقذ أرواح الكثيرين.

أظهرت الدراسات أن الخطأ البشري سبب لما يزيد عن 95% من وفيات الطرق، ولهذا فإن التخلص الكامل من احتمالية حدوث تلك الأخطاء سيُعزز أمان الطرق. وتتصاعد وتيرة الاهتمام بأمان الطرق بسبب تقبل كثير من السائقين والركاب تقنية القيادة الذاتية. والأمر الجيد أن جميع السيارات ذاتية القيادة ستكون كهربائية، ما يجعلها أكثر أمانًا وصداقةً مع البيئة في شتى أرجاء العالم.