باختصار
أعلنت أكاديمية دبي للمستقبل، أحد مبادرات مؤسسة دبي للمستقبل عن إطلاق برامج متخصصة في مجال الثورة الصناعية الرابعة و “تصميم المستقبل”، وبرنامج ” ريادة تكنولوجيا المستقبل”.

أعلنت أكاديمية دبي للمستقبل، أحد مبادرات مؤسسة دبي للمستقبل عن إطلاق برامج متخصصة في مجال الثورة الصناعية الرابعة و “تصميم المستقبل”، وبرنامج ” ريادة تكنولوجيا المستقبل”.

ويأتي إطلاق هذه البرامج الاكاديمية التي تسهم في تعزيز قدرة المواهب والكفاءات على التعامل مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة كخطوة استباقية تسعى من خلالها الأكاديمية إلى تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في هذا الشأن، وذلك من خلال توفير برامج تعليمية وتدريبية متكاملة تستشرف مستقبل الثورة الصناعية الرابعة، وتعزز مكانة دبي كمركز عالمي في مجال استشراف وصناعة المستقبل وتأهيل الكوادر المتخصصة فيه.

وبهذه المناسبة، قال سعادة عبدالله بن طوق، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل بالإنابة:” في ظل الاستعدادات العالمية للثورة الصناعية الرابعة، فإن دولة الإمارات بفضل توجيهات القيادة الرشيدة هي الآن السباقة في هذا المجال، حيث أعلنت عن تأسيس مجلس متخصص للثورة الصناعية الرابعة، وهي تعمل على تسخير التكنولوجيا المتطورة لخدمة المجتمع وإسعاد أفراده، وذلك من خلال تمكين الجهات والمؤسسات، والعمل على إعداد الكفائات والمواهب للتعامل مع متطلباتها باحترافية ومهارة عالية.”

وأضاف سعادته:”إطلاق هذه البرامج الاكاديمية التي ستزود المشاركين فيها بمهارات الثورة الصناعية الرابعة وأدواتها هو تأكيد على دور مؤسسة دبي للمستقبل في تأهيل جيل جديد من قادة المستقبل، وانعكاس لالتزامها بالعمل على تطويرات القدرات كونه ركيزة أساسية في أجندة دبي المستقبل التي تشكل مسار عمل المؤسسة ومنجهاً لها في سعيها لتحقيق أهدافها في ترسيخ مكانة دبي مركزاً عالمياً ومختبراً مفتوحاً للثورة الصناعية الرابعة ولاستشراف وصناعة المستقبل ومصدر إلهام لدول العالم”.

ومن جانبه، قال أطرف شهاب، مساعد الرئيس التنفيذي لأكاديمية دبي للمستقبل: “نسعى من خلال هذه البرامج لرفد القطاعات الرئيسية بجيل جديد من الكفاءات الوطنية القادرة على تولي زمام المبادرة من خلال تزويدهم بمهارات التعامل مع متغيرات الثورة الصناعية الرابعة، حيث أن هذه البرامج الأكاديمية تقوم على مجموعة من المحاور الأساسية بإشراف نخبة من أبرز الأكاديميين ومجموعة من المتخصصين، وذلك بهدف تمكين المشاركين فيها من تطوير أفكار وحلول ومشاريع مبتكرة باستخدام التكنولوجيا المتقدمة كل في مجال عمله.”

كما تهدف هذه البرامج الأكاديمية إلى بناء الكفاءات الوطنية وإعداد جيل من قادة المستقبل في شتى المجالات، حيث ستتعاون الأكاديمية مع شركائها الاستراتيجيين لتنظيم مجموعة من ورش العمل والندوات لتعريف المشاركين بأهمية هذه البرامج، ودورها في توسيع مداركهم، وزيادة معارفهم وتمكينهم من المهارات اللازمة للتعامل مع المتغيرات التي سيشهدها العالم في ظل الثورة الصناعية الرابعة. وجرى تصميم هذه البرامج الأكاديمية خصيصاً لكي تحاكي مستهدفات حكومة الإمارات في العمل على تحقيق رؤية “مئوية الإمارات 2071 ” واتجاهات الثورة الصناعية الرابعة. وتركز هذه البرامج على العديد من المحاور الرئيسية، بما فيها الحكومة وجودة الخدمات٬ بالإضافة إلى التعليم، والابتكار، والأنظمة الذكية، والنقل والتكنولوجيا، والاقتصاد الذكي.