قوة الطبيعة

ماذا يحدث عندما نجمع بين الدبور وأبو بريص وفريق من أفضل علماء الروبوتات؟

سنحصل على طائرة دون طيار تسمى فلايكروتج، وتحمل وزنًا أثقل منها حرفيًا.

الرفع

اشترك فريق من الباحثين من جامعة ستانفورد ومدرسة لوزان الاتحادية للفنون التطبيقية في إنتاج هذه الطائرة. وعلى الرغم من أن أغلب الطائرات دون طيار تستخدم في الغرض ذاته، وهو منحنا القدرة على المراقبة من السماء، لكن هؤلاء الباحثون أرادوا إنتاج طائرة تستخدم في أغراض أخرى. ونجحوا فعلًا في إنتاج طائرة فلايكروتج التي تحمل أشياء تفوق وزنها.

ونشر الفريق بحثه في دورية ساينس روبوتيكس في الأسبوع الماضي، وأوضحوا كيفية التصاق الطائرة دون طيار بالأسطح الملساء باستخدام مادة لاصقة استلهموا فكرتها من أبو بريص. ولديها أيضًا نتوءات دقيقة، مستوحاة من الحشرات، تمكنها من التمسك بالأسطح الخشنة. وبعد ذلك تحمل أشياء أثقل منها بأربعين مرة.

طائرات دون طيار مدهشة

أوضح الباحثون قدرات الطائرة في مقطع فيديو أرفقوه مع البحث. ويظهر المقطع استخدام الفريق لجهاز تحكم عن بعد في توجيه الطائرة كي تحمل زجاجة مملوءة بالمياه. ويظهر مقطع الفيديو أيضًا استخدام طائرتين في فتح باب، إذ سحبت إحداهما مقبض الباب للأسفل ورفعت الأخرى المزلاج لأعلى ثم حركته أفقيًا.

ويرى الباحثون أنه يمكن استخدام هذه الطائرات في عمليات البحث والإنقاذ والحركة داخل الأبنية المدمرة وإزالة البقايا. وعلى الرغم من ذلك فقد يرى البعض أنه يمكن استخدامها في أمور سيئة مثل السرقة بعد مشاهدتها تفتح الباب في مقطع الفيديو!