غطسة عميقة

حطم المسكتشف فكتور فسكوفو رقمًا قياسيًا عالميًا لأعمق غطسة بشرية في غواصة، إذ غاص حتى عمق 10.9 كيلومترات.

لكن الاحتفال بهذا الإنجاز تحول سريعًا إلى مزيج من السعادة والألم.  ففي خضم هذا الجمال الطبيعي النقي لأرضية خندق ماريانا، وقعت عينا فسكوفو على ما بدى له كيسًا بلاستيكًا وبعض أغلفة الحلوى، وهو دليل قاطع على أن جذور التلوث البشري طالت حتى أقصى أنحاء كوكبنا.

مخلفات في المياه

أنجز فسكوفو غطسته في المحيط تحقيقًا لإحدى مهمات بعثة «فايف ديبز إكسبدشن» والتي تهدف لاستكشاف أعمق النقاط في محيطات العالم الخمسة.

ووفقًا لوكالة الأنباء رويترز، يأمل فسكوفو أن يساعد اكتشافه في إذكاء الوعي بتلوث المحيطات، بالإضافة إلى تشجيع الحكومات على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليها.

وقال فسكوفو خلال مقابلة مع وكالة الأنباء «لم يكن ذلك مستغربًا تمامًا، لكنه من المحبط أن نرى التلوث البشري متفشيًا في أعمق نقطة في المحيط، فهو ليس مجمعًا ضخمًا للمخلفات، إلا أن تصرفاتنا تجعله كذلك.»