معروف أن البكتيريا قادرة على تطوير مقاومة ضد المضادات الحيوية، لكن تبين مؤخرًا أن الفطور بدأت تتطور لتعاند الطب الحديث. إذ بدأ نوع فطريات معين بالتفشي في المستشفيات حول العالم ليقتل نحو نصف المصابين خلال تسعين يومًا مثيرًا مخاوفًا من انتشار وباء عالمي جديد. يصيب فطر المبيضات الذهبي أي فرد، لكن ضعاف المناعة مثل كبار السن أكثر عرضةً للإصابة به.

اكتشف هذا الفطر منذ عقد في اليابان ومنذ ذلك الوقت بدأ بالظهور في جميع القارات ما عدا القارة القطبية الجنوبية. وأفادت التقارير عن إصابة نحو ٥٨٧ شخص في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها. وقال توم شيلرز مدير مركز مكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها لصحيفة تايمز «بدأ بالانتشار وبات في كل مكان.» يصعب التخلص من الفطر عقب الإصابة به. ووفقًا لتايمز، يقول مركز مكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها أن نحو 90% من إنتانات الفطور مقاومة لدواء رئيس واحد مضاد للفطور على الأقل، ونحو 30% مقاومة لدواءين على الأقل، ما دفع بعض المنشآت الصحية إلى اتخاذ إجراءات غير اعتيادية مثل تغيير أرضياتها كليًا وسقوفها للتخلص من آثار الفطر نهائيًا.