باختصار
سَبَقت شركة «دايملر» شركةَ «تسلا» وكشفَت عن شاحنة كهربائية جديدة قبل أسابيع من إطلاق قاطِرة تسلا الكهربائية؛ وهي جزء من سلسلة شاحنات شركة «ميتسوبيشي فيُوسُو» التابعة لشركة «دايملر تراكْس.»

في يوم الأربعاء الماضي شاركَتْ «دايملر» -الشركة القابضة لشركة «مرسيدس بِنز» الألمانية- في معرض طوكيو للسيارات للعام 2017، وكشفت عن أُولى شاحناتها الكهربائية بالكامل: شاحنة «إي فيُوسُو فِيجَن وان،» فسبَقت بذلك قاطرة تسلا الكهربائية المُرتقَبة التي سَبَق أنْ وَعَد إيلون ماسك -مؤسِّس شركة «تسلا» ومديرها التنفيذيّ- بإصدارها قريبًا.

قال مارك لِيستُوسِيلا -الرئيس والمدير التنفيذيّ لشركة «ميتسُوبيشي فيُوسُو للشاحنات والحافلات» (الشركة التي صَنعت الشاحنة الكهربائية)، ومُدير فُروع «دايملر تراكس» الآسيويّة- في بيان صحفيّ: «إنّ إي فيُوسُو فِيجَن وان عبارةٌ عن شاحنة ثقيلة عَمَلـيّة وكهربائية بالكامل، وهذا لا يَدَع مجالًا للشك في جِديّة تعهُّدنا بتحويل كافة مُنتجاتنا لتعمل بالكهرباء.»

لم تَذكُر الشركة عن شاحنتها الثقيلة تفاصيل كثيرة؛ وأَهَمّ ما ذُكِر من مواصفاتها أنها كهربائية بالكامل ويَبلُغ مَداها 350 كم، وتستطيع نقل حُمولات يَبلُغ وزنها 11 طُـنًّا، مع أنها أَخَفّ من الشاحنة المبتكَرة التي عَرَضتها الشركة في شهر يوليو/تموز من العام 2016.

حقوق الصورة: دايملر تراكس
حقوق الصورة: دايملر تراكس

أما قاطِرة تسلا الكهربائية فتأجَّل إصدارُها مرتَيْن حتى الآن، إذ كان مَوعده الأصليّ في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، ثم أَجَّله ماسك إلى 26 أكتوبر/تشرين الأول، ثم أجَّله مرة أخرى إلى 16 نوفمبر/تشرين الثاني بسبب مخاوف إنتاجيّة متعلِّقة بسيارة «موديل 3؛» فما كان من شركة «دايملر» المُحنَّكة إلا أن استغلت ذلك وأجَّجت المنافسة بينها وبين «تسلا» كي تَنتزِع الصدارة في سوق المَركبات الكهربائية الذي ينمو يومًا بعد يوم.