باختصار
تلقت العملات المعماة ضربة قوية يوم الثلاثاء، وانخفضت قيمة كل من بيتكوين وإيثيريوم بصورة كبيرة، وينصح العديد من الخبراء على الرغم من ذلك، المستثمرين بالاحتفاظ بأسهم تلك العملات بل وشراء مزيد منها.

ثلاثاء العملات المعماة الأسود

كان يوم الثلاثاء 11 يوليو/تموز عصيبًا لعالم العملات المعماة، مع بقاء بعض أقوى 100 عملة من قائمة العملات في المجال الأخضر. فخلال كتابة هذا المقال، كانت عملة البيتكوين تتقدم السوق بعد انخفاض قدره 8.8 بالمئة يوم الثلاثاء، وبحلول يوم الأربعاء ازدادت القيمة قليلًا لتصل إلى أكثر من 2،300 دولار. وانخفضت قيمة إيثيريوم كلاسيك بنسبة 18.4 بالمئة، وافتتحت يوم الأربعاء بقيمة أعلى من 200دولار بقليل. إلا أن أداء بقية العملات المعماة الكبيرة الأخرى كان أكثر سلبية، باستثناء لايتكوين، التي انخفضت قيمتها 11.4 بالمئة فقط.

إلا أن رؤية هذه المشكلة ضمن سياقها وتذكر الفترة التي سبقت هذا النمو المتفجر الذي بدأ قبل نصف عام أمر مهم. إذ كانت قيمة البيتكوين في نهاية اليوم الأول من شهر يناير/كانون الثاني 997.69 دولارًا؛ وفي اليوم الثالث من الشهر ذاته كانت قيمة الإيثيريوم 8.35 دولارًا.

وعلى الرغم من أن هذا أول انخفاض للإيثيريوم منذ شهر مايو/أيار تحت 200 دولار، ما زالت القيم أعلى بشكل واضح مما كانت عليه قبل عدة أشهر، واكتسبت معظم نسبة نموها التي بلغت 4،500 بالمئة هذا العام.

ما زالت صامدة

يتوقع بعض الخبراء أن يكون شهر يوليو/تموز شهرًا حرجًا، بالأخذ في الحسبان مشكلة حجم شبكة البيتكوين الحالية. وعلى الرغم من الاضطرابات التي تحملها هذه الفترة للعملات المعماة، ينصح العديد من الخبراء المستثمرين بالاحتفاظ بأسهمهم، ويقول البعض أن الآن هو أفضل وقت للشراء.

«هذا هو الوقت المناسب لكل من ظنّ أن مركب العملات المعماة قد فاته.» سامويل دومفور.

قال مستشار عروض العملات الابتدائية (ICO) موراي بارنيستون صحيفة كوين تيليغراف أن الاحتفاظ بالأسهم، في حال شعر الناس بالذعر، هو الخيار الأفضل على الرغم من احتمال أن تسوء الأمور أكثر من ذلك. ويوافق الخبير بريابراتا داش أن مشكلة التوسع هي سبب الانخفاض في أبرز العملات المعماة، لكنه أخبر صحيفة كوين تيليغراف أن شهر أغسطس/آب قد يكون إيجابيًا.

وتحدث إدوارد كاننجهام من شركة بيتكوين باوباو أيضًا مع صحيفة كوين تيليغراف «علمنا جميعًا أن شهر يوليو/تموز سيكون صعبًا نتيجة ضجة انفصال بتكوين المحتمل، التي تضاف إلى ضخ عمليات العرض الأولي من أجل السيولة، ولنأمل أن يتغير ذلك في بداية شهر أغسطس/آب أما في الوقت الحالي، احتفظ بأسهمك ما استطعت.»

من بين الخبراء الذين يعتقدون أن الآن هو وقت مناسب للشراء هو رئيس مؤسسة جانا بلوكتشين، سامويل دومفور، إذ قال لصحيفة كوين تيليغراف «لست قلقًا على الإطلاق، هذا هو الوقت المناسب لكل من ظنّ أن مركب العملات المعماة قد فاتهم.»