روبوتات مكافحة الحرائق

عندما ارتفعت درجة حرارة الكاتدرائية وبات سقفها على وشك الانهيار أصبح استكمال رجال الإطفاء لعملهم أمرًا خطيرًا. ولذا استدعت فرقة الإطفاء في باريس روبوت كولوزس لمكافحة الحرائق الذي يعد مثالًا واضحًا على استخدام الروبوتات المتطورة في حماية فرق الإنقاذ خلال أداءها لعملها.

وقال مايكل هوي، وهو رئيس شركة تنتج نوعًا آخر من روبوتات مكافحة الحرائق، لدورية بوبيولار ميكانيكس «كان الحريق هائلًا، ولذا فإن استخدام الروبوت لحماية رجال الإطفاء أمرٌ جيد. وستسود هذه التقنية مستقبلًا.»

روبوت كولوزس

أنتجت شركة شارك روبوتكس الفرنسية روبوت كولوزس الذي يزن 500 كيلوجرام، ويمتاز بمقاومته للمياه والنيران والاشعاع الحراري.

ويستطيع رجال الإطفاء تزويد الروبوت بأدوات عديدة تتضمن مدفع المياه الذي ساهم في إطفاء حريق نوتردام من خلال إطلاق كميات ضخمة من المياه بمعدل 2498 لتر في الدقيقة. ويتحكم رجال الإطفاء في الروبوت عن بعد من مسافة تصل إلى 304 أمتار بواسطة عصا تحكم.

عامل مساعد

لا يرى سيريل كابارا، وهو المؤسس المشارك في شركة شارك روبوتكس، أن من الأفضل أن يستغني روبوت كولوزس عن التحكم البشري على الرغم من مزاياه العديدة.

وأضاف كابارا لصحيفة واشنطن بوست «صمم هذا الروبوت لمساعدة رجال الإطفاء وحمايتهم من الخطر خلال أدائهم لعملهم، ولن يحل محلهم.»