للمرة الأولى على الإطلاق تتسبب مشكلة التغير المناخي التي يتحمل البشر مسؤوليتها في انقراض أحد أنواع الثدييات.

إذ أعلنت الحكومة الأسترالية عن انقراض نوع صغير من القوارض يدعى «برامبل كاي.» ووفقًا لمجلة ساينتفك أميريكان، تسبب ارتفاع منسوب مياه البحر بالإضافة إلى العواصف العاتية المتفاقمة في القضاء على إمداداتها الغذائية كافة في الجزيرة الصغيرة التي تقطنها. ويعد هذا الحدث بمثابة تذكير وإنذار من الآثار السلبية البشرية المنعكسة على البيئة العالمية.

ونشرت وزارة البيئة والطاقة الأسترالية هذا العام بيانًا صحافيًا تحث فيه على بذل المزيد من  الجهود لحماية الكائنات الحية المعرضة للخطر والمهددة بالانقراض في البلاد. وأوصت بإدراج فئران برامبل كاي -التي تؤكد تقارير مجلة سينتفك أميريكان إلى عدم رصد أي منها منذ العام 2009- تحت خانة الحيوانات المنقرضة بدلًا من خانة الحيوانات المهددة بالانقراض.

وألقت الحكومة الأسترالية باللوم على مشكلة التغير المناخي التي يتحمل البشر مسؤوليتها، كسبب رئيس لموت القوارض الصغيرة وانقراضها. وعلى الرغم من أن انقراض نوع من القوارض يعيش في جزيرة صغيرة واحدة ربما لا يؤثر  على العالم كله، لكن هذه الحقيقة تمثل جرس إنذار قوي ينبه إلى آثار الحضارة البشرية على الكوكب برمته.