باختصار
يخطط «مركز بيانات نانجينغ الوطني الكبير للطب والصحة» في الصين لإجراء تسلسل الجينوم لمليون مواطن صيني، بهدف تحديد احتياجات السكان والأساس الوراثي للاضطرابات الصحية.

قاعدة بيانات وراثية

أعلنت سلطات مدينة «نانجينغ» عاصمة مقاطعة «جيانغسو» الصينية في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول عن بدء إجراء «التسلسل الجينومي» لنحو مليون مواطن بهدف بناء قاعدة بيانات وراثية للمواطنين الصينيين. ويُعد المشروع جزءًا من «مركز بيانات نانجينغ الوطني الكبير للطب والصحة،» وهو مركز قيد الإنشاء حاليًا الهدف منه تخزين البيانات الجديدة.

أفاد تقرير تشاينا نيوز أن المشروع سيركز على «مورثات السكان للتعرف على المورثات المرتبطة بالسرطانات والأمراض النادرة والمزمنة، بالإضافة لتحديد المورثات المرتبطة بتطور الدماغ لدى الأطفال، ويهدف المشروع أيضًا إلى اكتشاف تأثيرات العوامل البيئية على المورثات.» ويقود المشروع أربعة خبراء من عدة جنسيات منهم «جورج تشيرتش» عالم المورثات في جامعة هارفرد ورائد أداة كريسبر/كاس 9 للتعديل المورثي وقائد مشروع «إعادة إحياء الماموث الصوفي.»

مركز سانجر، أحد المركز المشاركة في مشروع لجينوم البشري الذي بدأ بإجراء تسلسل للجينومات البشرية على نطاق واسع في العام 1999. حقوق الصورة: معهد سانجر ويلكم ترست.
مركز سانجر، أحد المركز المشاركة في مشروع لجينوم البشري الذي بدأ بإجراء تسلسل للجينومات البشرية على نطاق واسع في العام 1999. حقوق الصورة: معهد سانجر ويلكم ترست.

قال «لان كينج» مسؤول لجنة تخطيط العائلة وصحة المقاطعة لتشاينا نيوز «ستصل سعة تسلسل الحمض النووي ما بين 400 ألف إلى 500 ألف عينة سنويًا عند الانتهاء من بناء مرافق المركز.»

وفقًا لتقرير ييكاي جلوبال، يمتلك مركز نانجينغ الكبير للبيانات المستقبلي سعةً تبلغ 52 بيتابايت تكفي لاستيعات سجلات صحية لنحو 80 مليون شخص، بالإضافة لفيديوهات مستشفيات المقاطعة البالغ عددها 174 مستشفى، وتواصل المركز مع مؤسسات عديدة منها: جامعة فودان وجامعة نانجينغ الطبية ومستشفى كلية اتحاد بيكنج الطبية بهدف الاتفاق على العمل المشترك.

انتشار التسلسل

بلغت تكلفة إجراء أول تسلسل للجينوم البشري نحو 2.7 مليار دولار أمريكي استمر على مدى عقد من الزمن ضمن مشروع الجينوم البشري الذي انتهى عام 2003، ومنذ ذلك الوقت أصبح إجراء التسلسل الجينومي أسرع وأقل تكلفة. تعمل حاليًا مؤسسات عديدة وشركات على تطوير طرائق جديدة لقراءة التشفير الأساسي البشري مثل ابتكار أجهزة صغيرة قادرة على إجراء تسلسل جينومي جزئي في وقت قصير.

وفقًا لموقع ماذربورد، تتحدد تكلفة تسلسل الجينوم وفقًا لعاملين هما: تكلفة تسلسل الحمض النووي (الدنا) لكل ميجاقاعدة أو ببساطة، تكلفة إنتاج ميجاقاعدة، بالإضافة لتكلفة إجراء تسلسل جنيوم بحجم الإنسان ويحتوي على 3 آلاف ميجاقاعدة، إذ تتضمن التكلفة تشغيل الحاسوب الذي يجري التسلسل.

هبط سعر العاملان المذكوران هبوطًا حادًا في يناير/كانون الثاني من العام 2008 بعد ظهور تقنية التسلسل الأحدث المعروفة باسم «النظم الفائقة لتسلسل الحمض النووي.» وعلى الرغم من توفر منصات عديدة، إلا أن جمعيها تبدأ بإجراء التسلسل لملايين القطع الصغيرة بالتوازي ثم تستخدم جينومًا كاملًا كمرجع لها لتحديد الأماكن المناسبة لتلك القطع، إذ تستطيع تلك التقنية إنهاء تسلسل جينوم إنسان بأكمله خلال يوم واحد فقط.

تُعد تلك البيانات الوراثية السريعة وقليلة التكلفة بلا فائدة إذا لم يستطع العلماء تحديد المورثات والأخطاء الشائعة الحاصلة فيها والتي تسبب المشكلات الصحية. يستفيد الأطباء وشركات الأدوية من قواعد البيانات الوراثية الضخمة في البحث عن علاجات مثل شركة التسلسل التجارية  23 آند مي  التي تبيع قواعد البيانات التي تمتلكها.

قد يكون مشروع نانجينغ جوهريًا لإيجاد الأساس الوراثي المطلوب لتشخيص أسوأ الأمراض التي تستمر في ابتلاء البشر ثم علاجها.