نجحت الصين في إنماء أول نبات على سطح القمر في التاريخ البشري. وانطلق مسبار تشانج إي-4 الصيني في رحلة إلى الجانب البعيد من القمر، وهو النصف الجبلي الذي لا تتوفر دراسات كثيرة عنه ولا نراه من الأرض، حاملًا معه بذورًا وأشياء أخرى من الأرض، كذباب الفاكهة والخميرة، في حاوية مغلقة. ونمت بذور القطن، وفقًا لموقع الأخبار الصينية شينخوا. وهي أول تجربة بيولوجية من أي نوع على سطح جرم آخر خارج الأرض.

وزرع العلماء سابقًا أشياء كثيرة في الفضاء الخارجي، إذ نجحت التجارب على متن محطة الفضاء الدولية في إنماء جذور الكوسا. وساهم باحثون وطلاب في جامعة تشونجتشينج الصينية في إجراء التجربة على القمر. والملفت أن نمو النباتات ضمن تجربة تحكم مماثلة على الأرض كان أكبر بكثير.

وذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست أن الحاوية التي نمت فيها البذور مغلقة تمامًا، لحماية البذور من الإشعاعات ودرجات الحرارة القصوى، لكنها تتيح مرور الضوء لعملية التمثيل الضوئي، وأطلقت النباتات بعض الأكسجين لذباب الفاكهة التي وُضعت أيضًا داخل الحاوية.

وانطلق المسبار الصيني في 7 ديسمبر/كانون الأول لاستكشاف الاختلافات بين الجانب البعيد للقمر والجانب الذي يواجه الأرض من ناحية البنية والتكوين المعدني، لكن تجاربه البيولوجية ستكون أساسَا للبعثات المستقبلية إلى القمر، وقد تعيد تعريف الطريقة التي نرى بها أقرب جار كوني للأرض.