يبدو مشروع الصين الجديد مناسبًا كمقدمة لرواية جديدة موجهة للشباب، إذ سترسل الحكومة الصينية مراهقين إلى منشأة خاصة لتدريبهم على الحياة على المريخ، وسيجري هذا المشروع في قاعدة سي سبيس الصينية، وصرح باي فان مؤسس القاعدة لوكالة فرانس برس «نحاول إيجاد حلول تسهل استعمار المريخ، وسنجري هذا المشروع في قاعدة على الأرض تتشابه ظروفها مع ظروف الحياة على المريخ.» وسيرتدي المراهقون في هذه القاعدة عالية التقنية –وفقًا لوكالة فرانس برس- بدلات فضائية أثناء استكشافهم للمناظر الطبيعية في حوض تشايدام.

على الرغم من استعداد الصين لإطلاق مهمة جديدة إلى المريخ خلال العام المقبل، لكن أحد الأكاديميين  يرى أن تجربة سي سبيس مضحكة ولا توفر الظروف الحقيقية الموجودة على المريخ، خصوصًا إن كانت ستفتح للعامة كوجهة سياحية، وقال جياو ويشين الأستاذ في جامعة بكين «عارضت هذا المشروع من البداية، فما الغرض من تحويل هذه المنشأة إلى وجهة سياحية؟»