باختصار
اختبرت الصين بنجاح «مشروع جينان» المتوقع تدشنيه في نهاية أغسطس/آب المقبل والذي يشير إلى تقدم واضح في تطوير «تقنية الكم،» ويمنح الصين مكانةً مرموقةً بين رواد ذلك المجال.

تعتزم الصين بنهاية شهر أغسطس/آب المقبل تدشين «مشروع جينان» وهو أول «شبكة حواسيب غير قابلة للاختراق» تعتمد في عملها على مبادئ الكم، إذ يستخدم المشروع مدينة جينان كموزع «لحاسوب كمي» يدعم شبكة بجين- شانغهاي الكمومية، بسبب موقع جينان الجغرافي المركزي الذي تتوسط فيه جينان المسافة بين المدينتين.

وتمتاز الشبكة بخاصية تحذير كلا المدينتين عند محاولة أحدهم التلاعب بالنظام، إذ يغير التلاعب المعلومات المنقولة، لذا يستطيع النظام التعرف على العبث الحاصل فورًا وإعلام المستخدمين بالخطأ الوارد مباشرةً.

ويرى «تشو فاي» مساعد المدير في معهد جينان لتقنية الكم أن للنظام الجديد تشعباتٍ عالمية، إذ قال لجريدة فاينانشيال تايمز «نخطط لاستخدام الشبكة في الدفاع الوطني والأمور المالية وفي مجالاتٍ أخرى، ونأمل أيضًا في نشر الشبكة كتجربة، لاستخدامها في الصين والعالم أجمع عند نجاحها.»

وستصبح الصين بتدشينها «شبكة الحاسوب الكمومية» أول دولة تطبق «تقنية الكم» على أرض الواقع ولأهداف تجارية، ما يمنحها مكانةً مرموقةً بين قادة تقنية الكم عالميًا، وتستطيع الصين دعم مكانتها تلك عبر إتمامها للانتقال الناجح لفوتون من قمر اصطناعي في الفضاء باستخدام فيزياء الكم، وتطوير «آلة هايفاي» التي تستطيع حجب جميع الحواسيب الخارقة.