باختصار
احتلت الصين الصدارة العالمية في مجال الاستثمار في الطاقة المتجددة وفقًا لتقرير جديد أصدره معهد اقتصاديات الطاقة والتحليل المالي. إذ استثمرت الصين نحو 44 مليار دولار أمريكي في مشاريع للطاقة النظيفة حول العالم.

صنع في الصين

تمضي الصين قدمًا لتصبح قوة عظيمة في قطاع الطاقة المتجددة؛ فالجهود التي تبذلها البلاد تؤهلها أن تتصدر العالم في مجال توليد الطاقة المتجددة، وفقًا لتقرير جديد أصدره معهد اقتصاديات الطاقة والتحليل المالي. وذكر التقرير أن إجمالي استثمارات الصين في مشاريع الطاقة النظيفة تجاوزت 44 مليار دولار أمريكي في العام 2017، أي أنها سجلت زيادة كبيرة مقارنة بإجمالي استثماراتها في العام 2016 التي بلغت نحو 32 مليار دولار أمريكي.

حقوق الصورة: ويكيميديا كومونز/ وي إن جي

كان قرار انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من اتفاقية باريس للمناخ رافعة محورية في هيمنة الصين المتزايدة على قطاع الطاقة المتجددة، وفقًا لكاتب التقرير «تيم باكلي» الذي يشغل منصب مدير الدراسات المالية للطاقة، وقال «ليس بالضرورة أن تعتزم الصين احتلال المركز القيادي الشاغر الذي خلفته الولايات المتحدة الأمريكية عقب انسحابها من اتفاقية باريس للمناخ، لكنها بلا ريب ستحتل الصدارة في مجال التقنية والقدرة المالية، ما سيمكنها من الهيمنة بسهولة على القطاعات التي تشهد إقبالًا وازدهارًا كبيرين؛ كمجالات الطاقة الشمسية والمركبات الكهربائية والبطاريات.»

التخلي عن الفحم

على الرغم من أن استثمارات الصين الواسعة في مجال الطاقة المتجددة إنجاز كبير ومحط إعجاب، لكن البلاد لم تقطع ارتباطاتها بالوقود الأحفوري نهائيًا؛ فما زالت تعتمد على الفحم لتلبي جزءًا من احتياجاتها الهائلة للطاقة. إلا أن استثمارات البلاد في مجال الطاقة تشهد توسعًا سريعًا يتجاوز الوقود الأحفوري لمصادر أخرى متنوعة من الطاقة المتجددة؛ كالطاقة المائية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية.

أصبحت الصين خلال العقود القليلة الماضية قوة صناعية جبارة، إلا أن هذا ترافق مع مستويات خطيرة من التلوث، ولهذا بذلت الحكومة الصينية في الأعوام الأخيرة جهودًا كبيرة للتصدي لهذا المد الخطير وصلت إلى حد إغلاق نحو 40% من مصانعها لعدم التزامها بقوانين الانبعاثات.

ويعتقد خبراء من وكالة الطاقة الدولية أن اعتماد الصين على الفحم سيستمر في الانحسار ويقابل ذلك ازدهار أكبر لاستثماراتها في مشاريع الطاقة المتجددة حول العالم.

 

تبذل دول كثيرة جهودًا جبارة لتتحول بالكامل إلى مصادر الطاقة المتجددة، وتلك منافسة حميدة تصب في صالحنا جميعًا من جميع الجوانب.