باختصار
أطلقت الصين للتو أحدثَ مجموعة من أنظمة الملاحة الخاصة بها، وهو ما يقربها خطوةً من الحصول على شبكة أقمار صناعية كاملة.

بوصلة الصين

أصبح نظام تحديد المواقع (GPS) جزءاً لا يتجزأ من الحياة العصرية، فقد تم دمجه في سياراتنا، وهواتفنا الذكية، وحتى بيوتنا، كما أن أداءه تحسن وأصبح أكثر دقة من ذي قبل ومتاحاً على نطاق واسع. وتعمل الصين حالياً على نسختها الخاصة من نظام تحديد المواقع.

وهي في طريقها لتحقيق ذلك.

حيثُ أطلقت الصين للتو قمرَها الصناعي الثالث والعشرين ضمن نظام بيدو للملاحة الفضائية (BeiDou Navigation Satellite System)، وهو نظام تحديد مواقع خاص بالصين. انطلق الصاروخ لونج مارش- 3 سي (Long March-3C) حاملاً المركبة الفضائية بيدو 2 كومباس جي 7 (BeiDou-2 Compass G7) من منصة الإطلاق الثالثة في مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الصناعية (Xichang Satellite Launch Center) في الثاني عشر من حزيران.

صاروخ لونج مارش الذي حمل الأقمار الصناعية. حقوق الصورة: شينخوا.
صاروخ لونج مارش الذي حمل الأقمار الصناعية. حقوق الصورة: شينخوا.

تنتمي بيدو 2 كومباس جي 7 إلى الجيل الثاني من نظام بيدو للملاحة الفضائية، والذي يعرف باسم نظام البوصلة للملاحة الفضائية، وهو مصمم لتحديد الموقع الجغرافي بشكل مستمر وآني فضلاً عن قياس السرعة.

تم تجهيز القمر الصناعي بعاكس ليزري من أجل تحديد المدار بشكل دقيق، وهوائي مصفوفة طورية لنقل إشارات الملاحة، وصحن هوائي من نوع (S/L-band)، ومن المتوقع أن تباشر المركبة بالعمل بعد ثمانية أعوام.

 

طموحات طويلة الأمد

طموحات دولة الصين في مجال الملاحة الفضائية ليست جديدة، فقد بدأ نظام بيدو للملاحة الفضائية بالعمل منذ عام 2000، وأُطلق عليه اسم نظام بيدو 1، وهو نظام ملاحة إقليمية تجريبي مكون من أربعة أقمار صناعية.

وسيحتوي نظام الملاحة بيدو 2  على 35 قمراً صناعياً، وستكون خمسة منها ثابتة بالنسبة للأرض لكي تتوافق مع النظام القديم (بيدو 1)، أما الأقمار الصناعية الباقية فستكون غير ثابتة بالنسبة للأرض ومن شأنها توفير تغطية كاملة للكرة الأرضية.

تم تصميم أنظمة بيدو للملاحة الفضائية لتحقيق أداء مماثل، وستوفر الشبكة استخدامين مختلفين وهما: خدمة مجانية للمدنيين، وخدمة مرخصة للحكومة الصينية والجيش، وستصل دقة الخدمة المدنية في تحديد المواقع إلى (10) أمتار، في حين ستكون دقة الخدمة العسكرية المرخصة حوالي 0.1 متر.