أعلن مسؤول صيني أن بلاده ستحتاج إلى بناء ثمانية مفاعلات نووية جديدة سنويًا للوصول إلى المتوسط العالمي للطاقة التي تولد بالمفاعلات النووية بحلول العام 2030 وتلبية احتياجاتها من الكهرباء والحد من الملوثات المدمرة للبيئة.

وصرح ليو وي المدير العام لشركة هندسة الطاقة النووية الصينية -التي تختص بإنتاج الطاقة النظيفة تحت إشراف الحكومة الصينية- للصحفيين أن إجمالي استهلاك الطاقة في الصين سيصل إلى قرابة 10.5 تريليون كيلوواط بحلول العام 2030، وإذا كانت الصين تخطط لتوفير 10% من حاجتها من الطاقة من الطاقة النووية–وهو معدل يساوي المتوسط العالمي- فستحتاج إلى إطلاق ثمانية مفاعلات نووية ضخمة سنويًا من الآن وحتى العام 2030.

لدى الصين 46 حاليًا مفاعلًا نوويًا وتبني أكثر من 20 مفاعلًا نوويًا، وتشير التقارير إلى قدرتها على بناء مفاعلٍ نوويٍ خلال 60 شهرًا فقط، وتستطيع –وفقًا لمجلة إم آي تي تكنولوجي ريفيو الصادرة عن معهد ماساتشوستس للتقنية- بناء 10 إلى 12 مفاعلٍ نوويٍ سنويًا، لكن التقارير الصحافية لا تشير إلى نية الصين بناء هذه المفاعلات.

تحتاج الصين –نظرًا لسرعة نمو اقتصادها- إلى وضع خطة لتلبية احتياجاتها المتزايدة من الكهرباء دون الإضرار ببيئتها، وربما تكون الطاقة النووية هي الحل.