باختصار
صنواي تايهولايت هو الآن أسرع حاسوب عملاق في العالم. طُور هذا الحاسوب في الصين وتبلغ سرعته أكثر من ثلاثة أضعاف سرعة حامل الرقم القياسي السابق تيانهي 2

حامل لقب جديد

العالم لديه الآن حاسوب عملاق جديد، ويسبق منافسيه بفارق كبير. بُني الحاسوب من قبل مهندسين صينيين باستخدام تكنولوجيا رقاقات محلية، وتم الإعلان عن أنه الأسرع في العالم.

هذا الخبر ليس مستغرباً نظراً إلى أن الصين بدأت تقود العديد من المساعي الصناعية والتكنولوجية، وفي الواقع هذا التطور يؤكد حقيقة أن الصين لم تعد تعتمد على الولايات المتحدة في مجال تكنولوجيا أشباه الموصلات.

هذه التكنولوجيا المعروفة باسم صنواي تايهولايت (Sunway TaihuLight) تبلغ سرعتها أكثر من ثلاثة أضعاف سرعة حامل اللقب السابق تيانهي-2 (Tianhe-2)، وتؤكد التقارير أن حامل الرقم القياسي الجديد قادرٌ على إجراء 93 كوادريليون عملية حسابية في الثانية الواحدة (أي 93 بيتافلوب).

وصرّح مدير المركز الدكتور جوانجون يانج، مشيراً إلى أهمية هذا الاختراع: "كأول نظام في الصين يستند كلياً على معالجات محلية الصنع، يبرهن نظام صنواي تايهولايت على التقدم الكبير الذي حققته الصين في مجال تصميم وتصنيع أنظمة الحوسبة على نطاق واسع".

ويحتوي نظام تايهولايت على 41 ألف رقاقة، لكل منها 260 نوى معالجة، وهذا يساوي ما يصل مجموعه إلى 10.65 مليون نوى.

الإصدارات القديمة

الحامل السابق للرقم القياسي هو تيانهي-2، الذي يقع أيضاً في الصين، ولمدة ثلاث سنوات متتالية، تصدرت الصين القائمة العالمية لأقوى حاسوب عملاق مع تيانهي-2، والتي تعني بالصينية درب التبانة-2، وهذا الحاسوب يقع في الجامعة الوطنية لتكنولوجيا الدفاع  (NUDT). في نهاية المطاف، يمكن لهذا الحاسوب أن يؤدي حوالي 33.8 كوادريليون عملية حسابية في الثانية الواحدة.

لكن تيانهي-2 لم يصمد أمام منافسه الأخير.

ولكن ما حال بقية العالم؟ حسناً، ليس على نفس المستوى. تبلغ قوة صنواي تايهولايت ما يقرب من خمسة أضعاف قوة أسرع نظام في الولايات المتحدة، والذي يحتل في الوقت الحالي المرتبة الثالثة على مستوى العالم.