باختصار
صار الذكاء الاصطناعي مؤخرًا جزءًا من عجلة التنمية الاقتصادية في كثير من البلدان، وصارت شركات التقنية تعتمد عليه في ابتكاراتها؛ ولهذا تخطط الصين لإنشاء مجمع خاص بالذكاء الاصطناعي، ليكُون لمشاريعها في هذا المجال سندًا ومددًا.

تأسيس مجمع للذكاء الاصطناعي

في العام الماضي زاد عدد الدول التي أدركت أهمية الذكاء الاصطناعي وأثره في اقتصاد المستقبل، ففي كل من روسيا والولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة انطلقت إجراءات جادة من أجل تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي، وأطلقت الصين برنامجًا مدته ثلاثة أعوام لتأمين مستقبل الذكاء الاصطناعي وجعله أساسًا من أسُس التنمية الاقتصادية بحلول العام 2020، وهذا جزء من خطتها الشاملة التي وضعتها حكومتها لتصبح رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي بحلول العام 2030. وكانت الخطوة الأولى التي اتخذتها في هذا الصدد إنشاء مجمع تقني معني بأبحاث الذكاء الاصطناعي وتطويره في بكين.

نقلت وكالة رويترز ما نشرته وكالة الأنباء الصينية «شينخوا،» من أنّ الحكومة الصينية ستستثمر نحو 2.12 مليار دولار لإنشاء «مركز وطني لأبحاث الذكاء الاصطناعي» في بكين؛ ويُتوقع أن يعود هذا المركز على الصين بنحو 7.7 مليار دولار سنويًّا، وتلك حصيلة 400 مشروع سيُقام في ذلك المجمع.

دور ريادي

للصين خبرة بمجال الذكاء الاصطناعي ولن تبدأ فيه من الصفر، إذ جاء في تقارير سابقة أنها كرست جزءًا كبيرًا من جهدها ووقتها لأبحاث الذكاء الاصطناعي، بل أكبر مِما كرسته الولايات المتحدة؛ وإن نجحت الصين في تنفيذ مشاريعها المخطَّطة فمن المتوقع أن تتفوق على الولايات المتحدة في هذا المجال، لأن الأخيرة لم تضع حتى الآن خططًا شبيهة.

بل إنّ الصين تجري في الوقت الراهن بعض المشاريع الخاصة بالذكاء الاصطناعي، منها: مشروع الروبوتات البشرية، ومركز الشرطة المعتمد على الذكاء الاصطناعي، ومشروع الذكاء الاصطناعي الذي اجتاز اختبار الترخيص الطبي، وتنوي أيضًا أن تكون لها اليد الطولى في صناعة المعالجات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي. ومن ناحية أخرى تزداد استثمارات الشركات العملاقة في ذلك المجال، كجوجل وأمازون وغيرهما من الشركات التي تبني مشاريعها على الذكاء الاصطناعي.

وإن نجح تنفيذ خطة «مجمع أبحاث الذكاء الاصطناعي» خلال إطارها الزمني، فسيمْكن بحلول العام 2025 أن تحقق الصين إنجازها الموعود الذي أطلقت عليه وزارة الصناعة وتقنية المعلومات الصينية اسم «صنِع في الصين 2025.»

وتؤكد خطط الصين ثقتها بأن التطوير السريع للذكاء الاصطناعي سيغير عالمنا وسيؤثر في حياتنا عميقًا إلى أبعد الحدود.