القهوة: تحسن حياتك، تبدأ بها يومك، تجعل المحادثات أكثر سلاسة، قد تسبب السرطان؟

لا تشرب مزيدًا من القهوة.

حكم قاضٍ في كاليفورنيا بإلزام شركات القهوة بوضع علامة على منتجاتها تحذر من أن القهوة التي تمنحك النشاط صباحًا قد تصيبك بالسرطان. وصدر الحكم ضد 91 شركة، وحذر من مادةً كيميائية تسمى أكريلامايد وتوجد في جميع أنواع البن. وتستخدم أيضًا في صناعات مختلفة مثل البلاستيك والورق، وقد توجد في السجائر. وذكرت الجمعية الأمريكية للسرطان أن الدراسات وجدت أن الأكريلامايد يزيد احتمال إصابة القوارض بأنواع عديدة من السرطان عندما يضاف إلى المياه التي تشربها.

كوب من القهوة يمنحك النشاط، لكنه قد يصيبك بالسرطان؟ حقوق الصورة: إيسكريشنز/بيكسباي

لكن لا يكفي هذا التبرير لإخافة الناس من مشروبهم المفضل. إذ لا يوجد الأكريلامايد في القهوة فقط، لكنه يوجد في مواد غذائية عديدة، مثل الخبز المحمص والبطاطس المقلية والمخبوزات. لأنه يُنتَج طبيعيًا عندما تتعرض النشا الموجودة في المواد الغذائية إلى درجات حرارة عالية، تزيد عن 121 درجة مئوية، ويسمى التفاعل الذي ينتج الأكريلامايد تفاعل ميلارد، وهو ذاته ما يمنح المخبوزات والخبز المحمص والأغذية المقلية لونها البني وطعمها المميز.

وذكرت شبكة سي إن إن أن محكمة كاليفورنيا أشارت إلى تضمن القهوة تركيزًا عاليًا من الأكريلامايد، لا يمكن مقارنته مع التركيبات الموجودة في المواد الغذائية الأخرى، ولم تعلن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عن مستويات قصوى للأكريلامايد في المنتجات المختلفة.

ووجدت دراسة أجريت في العام 2013 أن البن المحمص يحتوى على 179 ميكروجرامات من الأكريلامايد في الكيلوجرام الواحد، أو نحو 0.45 ميكروجرامًا في الكوب. ووجدت دراسة أخرى أن شريحة خبز القمح المحمص قد تحتوي على 11-161 ميكروجرامات من الأكريلامايد في الكيلوجرام، بينما تتضمن شريحة خبز الجاودار المحمص على 27-205 ميكروجرامات في الكيلوجرام. وتحتوى منتجات البطاطس، وتحديدًا الرقائق، على مستويات عالية من الأكريلامايد، بعضها قد يحتوي على 3900 ميكروجرام في الكيلوجرام. «لكن تذكر أن هذه القيادات تعتمد على الوزن، لذا تحتوي شريحة البطاطس الواحدة على كمية ضئيلة جدًا من الأكريلامايد.»

لذا يبدو اقتصار الحكم. على القهوة فقط قرارًا تعسفيًا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الدراسات التي أجريت على الحيوانات وربطت بين الأكريلامايد وخطر الإصابة بالسرطان قليلة، واستهلكت فيها الفئران كميات أكثر مما يستهلكه البشر، إذ تعادل هذه الكميات 1000-10000 ضعف ما يستهلكه البشر. وذكرت الجمعية الأمريكية للسرطان أنه منذ اكتشاف الأكريلامايد في الأغذية في العام 2002، أجريت عشرات الدراسات لمعرفة تأثير تناوله وعلاقته بزيادة احتمال الإصابة بالسرطان. وأظهرت أن أغلب أنواع السرطان لا ترتبط به. وتوجد بعض النتائج المختلطة مرتبطة بسرطان الكلية وبطانة الرحم والمبيض، لكن لا توجد أدلة على وجود علاقة واضحة بينها.

ومثلما ذكرنا سابقًا، يعد القول بأن طعامًا محددًا يسبب السرطان أمرًا بعيدًا عن العلمية والواقعية. إذ تشير أغلب الأبحاث المعتمدة أن السرطان يحدث بسبب عناصر عديدة، منها مورثات الناس والبيئة التي يعيشون فيها طوال حيواتهم.

وسيؤدي إلزام شركات القهوة بوضع تحذير من الإصابة بالسرطان على منتجاتها إلى خوف غير مبرر، فتصيبنا القهوة بالقلق أكثر مما تفعل في الظروف العادية.