نشر مطعم برجر كينج -قبل يوم واحد من يوم كذبة أبريل/نيسان- مقطع فيديو يظهر فيه عملاء حقيقيون يتناولون وجبة الهمبرجر الشهيرة «ووبر،» ليكتشفوا لاحقًا أن شطيرة لحم البقر التي استمتعوا بتناولها كانت في الحقيقة نباتية من تصنيع شركة «إمبوسبل فودز.»

علق أحد الزبائن مندهشًا، «لا بد أنكم تمازحونني.» لكن  برجر كينج ادعى  أن ووبر إمبوسيبل حقيقي بالفعل وسيلعب دورًا رئيسًا ومهمًا في مستقبل الشركة. وقال «فيرناندو ماتشادو» مدير التسويق في برجر كينج في لقاء له مع صحيفة نيويورك تايمز، «توقعاتي أن لا يقتصر تسويق هذا المنتج على كونه مجرد طلب خاص على قائمة المأكولات، بل سيتجاوز هذا إلى مشاريع ضخمة.»

ووفقًا لبيان صحافي، ستكون شطيرة ووبر الخالية من اللحوم متوفرة في البداية في 59 فرعًا فقط من فروع برجر كينج. وتخطط الشركة لتعميم هذا الخيار -إن كان الإقبال عليه كبيرًا- على فروع برجر كينج في الولايات المتحدة الأمريكية كافة، أي نحو 7,200 فرعًا.

ما يعني أنه سيصبح متاحًا للجميع حول الولايات المتحدة الأمريكية إمكانية اختيار بديل غذائي أسلم صحيًا وأكثر سلامة للبيئة من الخيارات الأخرى الشائعة. وإن كان مذاق الووبر النباتي الجديد مطابقًا لمذاق الشهيرة الأصلية -كما قال الزبائن الذين ظهروا في الفيديو- فترجح احتمالية اختيار كثيرين لشطيرة ووبر النباتية.

وقال ماتشادو، «لم نلحظ أي اختلاف في المذاق، بل يمتاز هذا المنتج الجديد بجوانب إيجابية كثيرة انتظرها وتطلع إليها كثيرون.»