توصيل الأسلاك

نقل موقع ستات أنَّ معهد فاينشتاين للأبحاث الطبية طوَّر زرعةً دماغية قد تسهم في ترجمة الأفكار إلى كلام منطوق لدى المرضى العاجزين عن النطق. وتعمل هذه الزرعة من خلال واجهة دماغ حاسوبية وتوضع على سطح الدماغ. تلتقط الزرعة من خلال الأقطاب الكهربائية الإشارات العصبية التي تصدر من الساحات الدماغية المسؤولة عن اللغة والكلام، ثمَّ تترجَم هذه الإشارات العصبية من خلال حاسوب.

الخطوات الأولى

لا تستطيع واجهات الدماغ الحاسوبية الحاليَّة محاكاة السبيل العصبي المنتج للكلام؛ ولن يتمكَّن المرضى الذين سيجرّبون الزرعة الجديدة من التعبير بكلام فصيح ومحكم، لكنَّ الأطبَّاء يرون أنَّهم يستطيعون مساعدة المرضى على التعبير عن حاجاتهم الأساسية مثل: الجوع والعطش والتبليغ عن الألم وغيرها من التعبيرات البسيطة والمهمّة في الوقت ذاته. وربَّما يستطيع الأطبَّاء من خلال هذه التقنية معرفة الحالة الذهنية لمرضى الإغماء وتحديد مدى الاستجابة لديهم.

يشير موقع ستات إلى أنَّ هذه الواجهات الدماغية الحاسوبية الطبية ما زالت حبيسة المختبرات، ولا يُتوقَّع استخدامها في الممارسة السريرية في وقت قريب. وتنحصر تجاربها في المتطوّعين من مرضى الصرع الذين سيخضعون لعمليَّات جراحية على الدماغ.

تشتهر زرعات الدماغ بإحداثها لأذيَّات دماغية أو ارتكاسات مناعية شديدة؛ إضافةً إلى أنَّها لا تدوم طويلًا، ما يُجبِر المرضى على الخضوع إلى عمليَّات جراحية متكرّرة لاستبدالها. لكنَّنا نأمل أن نجد حلًّا لتوافق هذه الزرعات مع الجهاز العصبي في المستقبل، إذ يبدو أنَّ لدينا تطبيقات عديدة لهذه التقنية في العلوم العصبية.