صديق عزيز جديد

طورت شركة بوسطن ديناميكس روبوتها الشهير سبوت ميني، وما فتئ يذهلنا بحركاته البارعة في شتى الميادين، فشاهدناه يتسلق السلالم ويسحب الأوزان الثقيلة، وأذهلنا برقصات تكاد تضاهي رقصات البشر، وقريبًا قد تتسنى لنا فرصة اقتناء إصدار من هذا الروبوت-الكلب، فتكون جميع إمكاناته رهن إشارتنا.

استضافت مدونة تك كرانش يوم الخميس الماضي مؤتمرًا للشركات الناشئة، وأعلن خلاله مارك ريبيرت المدير التنفيذي لشركة بوسطن ديناميكس عن إصدار تجاري من روبوتها سبوت ميني. وقال أن الشركة تعتزم إنتاج نحو مئة روبوت هذا العام، ومن المتوقع أن تبدأ إنتاجها في بداية يوليو/تموز أو أغسطس/آب، وإن صحت التوقعات، لن يطول الأمر قبل أن تجوب منازلنا روبوتات من وحي الطبيعة.

روبوت أفضل

وفقًا لمدونة تك كرانش، أعادت الشركة تصميم بعض مكونات سبوت ميني لتكون أكثر موثوقية، وكست الروبوت بقطع جلدية لحمايته بشكل أفضل إن سقط أرضًا، بالإضافة إلى منحه كاميرتين أماميتين وكاميرا على كل جانب وأخرى خلفية كي يرى في جميع الاتجاهات.

لا حدود لإمكانات هذا الإصدار التجاري من الروبوت-الكلب، إذ يرى مارك أن قدرات سبوت ميني لن تنحصر بما يذكر في كتيبات تشغيله. وخلال المؤتمر، صرح مارك أنه يتطلع ليكون سبوت ميني «أندرويد الروبوتات؛» إشارة إلى نظام جوجل لتشغيل الهواتف النقالة، وبعبارة أخرى، يأمل مارك أن يكتب مهندسو البرمجيات تطبيقاتهم الخاصة لتزويد الروبوت بإمكانيات جديدة.

ومن ناحية تكلفة الروبوت، صرح مارك أنه سيكشف تفاصيل أسعاره خلال الصيف المقبل.