باختصار
عرضت شركة «بوينج» نموذجًا مبدئيًا لطائرة جديدة دون طيار قادرة على نقل حمولات يصل وزنها إلى نحو 226,7 كيلوغرامًا. وعلى الرغم من إمكانية تسويق أعداد كبيرة من هذه الطائرات واستخدامها في توصيل البضائع، آثرت شركة بوينج الاستفادة من هذا النموذج لتطوير تقنية القيادة الذاتية وتطبيقها على ابتكاراتها المستقبلية الأخرى.

حمولة الطائرة

لا ريب أن التصور السائد الذي يتبادر إلى الأذهان عند ذكر الطائرة ذاتية القيادة، يتمحور غالبًا حول جهاز صغير نسبيًا بوسعه حمل هاتف نقال أو كاميرا أو أشياء صغيرة بأحجام مماثلة. لكن شركة «بوينج» كشفت مؤخرًا عن طائرة جديدة دون طيار مخصصة لشحن البضائع ويمكنها حمل نحو 226,7 كيلوغرامًا.

النموذج الأولي لهذه المركبة الجوية ذاتية القيادة والمخصصة لنقل البضائع، أكبر بكثير من أي طائرة أخرى تباع في في المتاجر؛ إذ يبلغ طولها 4.57 أمتار، وعرضها 5.49 أمتار، وارتفاعها لا يتجاوز 1.21 مترًا، أما وزنها فيقدر بنحو 338.8 كيلوغرامًا.

استغرق فريق مهندسي شركة بوينج التابع لبرنامج «هورايزون إكس» نحو ثلاثة شهور في العمل على طائرة نقل البضائع، وجهزوها بثماني شفرات للمراوح، علاوة على تزويدها بإمكانيات الإقلاع والهبوط الرأسي. وتجاوزت الطائرة مؤخرًا أول سلسلة جولات طيران تجريبية في مختبر أبحاث بوينج في ميسوري.

قال «جريج هيسلوب» رئيس قسم التقنية في شركة بوينج، «تعد هذه المركبة الجوية المخصصة لنقل البضائع خطوة كبيرة جدًا لاستراتيجية شركة بوينج في الإقلاع والهبوط الرأسي. أمامنا فرصة لإحداث تغيير ملموس في مجال السفر والنقل الجوي. وسيأتي اليوم الذي سننظر به إلى هذه المرحلة ونعدها خطوة مهمة في قطاعنا.»

مستقبل الطائرات ذاتية القيادة

لم تعلن شركة بوينج عن أي تفاصيل متعلقة بالسرعة القصوى لطائرتها الجديدة والمدى الذي يمكن أن تقطعه، لكن هذا ليس مفاجئًا نظرًا لاستبعاد إنتاج كميات تجارية من هذه الطائرة، فأصبحت تستخدم كحقل تجارب يسهّل من اختبار تقنية القيادة الذاتية وتطويرها؛ كالاستفادة منها في مشروع طائرات الإقلاع والهبوط الرأسي الكهربائية التي ابتكرتها شركة «أورورا» لعلوم الطيران «التي استحوذت عليها شركة بوينج في أكتوبر/تشرين الاول.»

وأضاف «ستيف نوردلوند» نائب رئيس برنامج «هورايزون إكس» التابع لشركة بوينج، «صُمّم نموذجنا الأولي لمركبة الشحن الجوية بناءً على الإمكانيات السابقة لأنظمة الشركة الخاصة بالقيادة الذاتية دون طيار. ويقدم هذا النموذج احتمالات غير مسبوقة لتطبيقات نقل تعتمد على الطائرات ذاتية القيادة، بالإضافة إلى عمليات شحن البضائع وتوصيلها. إن التكامل الآمن للنظم الجوية في الطائرات دون طيار أمر حيوي يساعد على الاستفادة القصوى من إمكانياتها. وتتمتع شركة بوينج بسجل حافل لا مثيل له ودراية تنظيمية ونهجًا منتظمًا للخروج بحلول ستحدد شكل الطيران الذاتي في المستقبل.