أجرت شركة بوينج لصناعة الطائرات أول رحلة تجريبية لسيارة طائرة ذاتية القيادة ومخصصة لنقل الركاب في منشأة في ولاية فرجينيا، واجتاز النموذج الأولي -وفقًا لبيان صحافي- اختبار وظائف التحكم الذاتي وأنظمة التحكم الأرضية، ما يعني أن العالم يقترب خطوة أخرى نحو سيارة قادرة على الطيران.

صممت شركة أورورا فلايت ساينس التابعة لشركة بوينج هذه السيارة، وهذه الشركة جزء من برنامج نيكست الذي يشمل تطوير طائرة كهربائية دون طيار قادرة على حمل وزن يصل إلى 227 كيلوجرامًا.

يبلغ طول سيارة بوينج الطائرة تسعة أمتار وتستطيع قطع مسافة تصل إلى 80 كيلومترًا، وأكدت الشركة أن السيارة ستكون قادرة على الطيران الذاتي الكامل وتنفيذ جميع مراحله، من الإقلاع وحتى الهبوط، وقال جون لانجفورد المدير التنفيذي لشركة أورورا فلايت ساينس «ستساعد خاصية الطيران الذاتي في توفير خدمة النقل الجوي داخل المناطق الحضارية وتحويلها إلى خدمة هادئة ونظيفة وآمنة.»

بدأ سباق نصنيع السيارات الطائرة بالاحتدام، إذ أكملت شركة فاهانا التابعة لشركة إيرباص لصناعة الطائرات أول رحلة تجريبية لسيارتها الطائرة خلال العام الماضي، وتعمل عدة شركات صغيرة أخرى على تطوير سيارات طائرة.

يبدو أننا نقترب أكثر من مستقبل يكون فيه الأفراد قادرون على الطيران على متن سيارات طائرة، وسيكون مستقبلها –بمجرد الانتهاء من الاختبارات التقنية- في يد المشرعين والقانونيين وشركات التسويق التي يقع على عاتقها جذب المستهلكين لشرائها.