باختصار
رحب إيلون ماسك بتحدي «دينيس مويلينبرج» الرئيس التنفيذي لشركة «بوينج» بعد أن أكد أن شركته ستصل إلى المريخ أولًا.

 من يسبق إلى المريخ؟

أجاب «دينيس مويلينبيرج» الرئيس التنفيذي لشركة «بوينج» في برنامج «سكوك أون ذا ستريت» على محطة «سي إن بي سي» عند سؤاله إن كان هو الذي سينجح أولًا في إرسال البعثة البشرية الأولى إلى المريخ أم إيلون ماسك، بأن أول شخص ستطأ قدمه سطح المريخ سيطير بصاروخ أنتجته شركة بوينج.

وأكد «مويلينبيرج» في إجابته الادعاءات التي أطلقها في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام 2016 خلال مؤتمر «ذا أتلانتيك- واتس نيكست،» والذي تحدث خلاله عن الابتكارات الوشيكة في مجال السفر الفضائي إلى مدار الأرض المنخفض والسياحة الفضائية وتناول المرحلة اللاحقة المتمثلة بإرسال بعثة بشرية إلى المريخ قائلًا «أنا مقتنع تمامًا أن أول شخص ستطأ قدمه سطح المريخ سيصل على متن صاروخ صنعته شركة بوينج.»

يشير الموقع الإلكتروني لشركة بوينج وتحديدًا قسم «طريق إلى المريخ» إلى أن نظام الإطلاق الفضائي ومركبة «أوريون» لنقل الطاقم، دخلا طور التصنيع حاليًا. وقال مويلينبيرج، سيرسل صاروخ أوريون في أول طيران تجريبي له حول القمر في العام 2019.

ويعد الموعد المحدد في العام 2019 متأخرًا عن الإطار الزمني الأولي المقدر لإطلاق هذه الرحلة بنحو عام كامل. وجاء في التقرير الذي نشره مكتب المساءلة الحكومية للولايات المتحدة الأمريكية في أبريل/نيسان من العام 2017«كان مرجحًا تأجيل موعد الإطلاق الأصلي المحدد في نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2018، نتيجة تسبب التحديات التقنية بتأخيرات في الجدول الزمني المحدد.»

وتظهر الخطة التي وضعتها شركة بوينج، أن الشركة ستبدأ بتنفيذ مهامها ضمن مدار المريخ في ثلاثينيات القرن الحالي، وتحديدًا في الأعوام الأولى منها، ومن منتصف الثلاثينيات وحتى نهايتها ستبدأ في تنفيذ مهامها على سطح المريخ. وليس معلومًا حتى الآن إن كانت خطط إيلون ماسك ستسبق هذا الجدول الزمني أم لا.

تنافس على المكانة

تأتي شركة سبيس إكس لتلبي شغف البشرية وتحقق حلمها بالسفر إلى الكوكب الأحمر واستعماره. وعرض ماسك في المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية الذي أقيم في أديليد في أستراليا في سبتمبر/أيلول من هذا العام، تقريرًا مفصلًا عن مراحل تطور العمل لتحقيق هدف الوصول إلى المريخ. وكشف أيضًا عن صاروخ «فالكون الكبير،» القابل لإعادة الاستخدام والذي بوسعه التزود بالوقود في الفضاء الخارجي. وأشار ماسك إلى أنه سينقل الدفعة الأولى من مستعمري المريخ في العام 2024.

تصور فني لخطة ماسك لاستعمار المريخ. حقوق الصورة: شركة سبيس إكس من خلال موقع «ويكيميديا كومونز»
تصور فني لخطة ماسك لاستعمار المريخ. حقوق الصورة: شركة سبيس إكس من خلال موقع «ويكيميديا كومونز»

وأطلق مويلينبيرج الرئيس التنفيذي لشركة بوينج تغريدة قال فيها «سنتمكن من الوصول إلى المريخ قبل إيلون ماسك.» وأجاب ماسك بكلمة واحدة، «افعلها.»

وتتطابق إجابة ماسك المقتضبة مع أفكاره التي شاركها خلال المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية الذي أقيم في غوادالاخارا، المكسيك في العام 2016. قال ماسك حينها «أعتقد أن وجود شركات عديدة تصنع مركبات فضائية للسفر بين الكواكب يصب في مصلحتنا جميعًا. وكلما زاد عددها، كان هذا أفضل.»

ويذكرنا هذا بالمنافسة التي دارت بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي في مجال الفضاء في خمسينيات وستينيات القرن الماضي؛ إذ دعمت كل منهما الأخرى في تحقيق معايير استكشافية جديدة خلال فترات زمنية أقصر. وقد يضمن هذا التنافس الفضائي الجديد وصولنا إلى المريخ بأقل تكلفة وبأسرع وقت ممكن.