باختصار
تم إطلاق أول شبكة تجريبية للتعاملات الرقمية "البلوك تشين" لبنك الإمارات دبي الوطني الخاصة بالعمليات المصرفية بنجاح، وإجراء اختبارٍ ناجحٍ لتكنولوجيا التعاملات الرقمية "البلوك تشين" على التحويلات الدولية ومعاملات التمويل التجاري بالشراكة مع بنك ICICI المحدود، أكبر بنوك القطاع الخاص في الهند من حيث الأصول الموحدة، وشركة Infosys Finacle.

طلق سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، اليوم، أول شبكة تجريبية للتعاملات الرقمية "البلوك تشين" لبنك الإمارات دبي الوطني الخاصة بالعمليات المصرفية، ليصبح البنك بذلك أول مؤسسة من القطاع الخاص تطلق بنجاح شبكة تجريبية للتعاملات الرقمية.

وانطلاقاً من مكانته الرائدة في توفير الحلول الرقمية وباعتباره عضواً فاعلاً في المجلس العالمي للتعاملات الرقمية "البلوك تشين" التابع لمؤسسة دبي للمستقبل، أجرى بنك الإمارات دبي الوطني اختباراً ناجحاً لتكنولوجيا التعاملات الرقمية "البلوك تشين" على التحويلات الدولية ومعاملات التمويل التجاري بالشراكة مع بنك ICICI المحدود، أكبر بنوك القطاع الخاص في الهند من حيث الأصول الموحدة، وشركة Infosys Finacle.

PowerPoint Presentation

وفي إطار دعم البنك لرؤية "دبي المدينة الذكية" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتقديم الدعم لاستراتيجية دبي للتعاملات الرقمية "البلوك تشين" التي أطلقها مؤخراً سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أعلن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم عن أن بنك الإمارات دبي الوطني يجري في الوقت الراهن اختباراً لتكنولوجيا التعاملات الرقمية "البلوك تشين" ضمن العديد من الخدمات المصرفية وعمليات الدفع، وتشمل المعاملات الخاصة بالعملاء وبالمؤسسات الحكومية، والأنظمة الداخلية، وذلك بهدف تسخير الفوائد التي توفرها هذه التكنولوجيا.

سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني،
سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني

وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: "يعكس نجاح المشروع التجريبي الذي قمنا بإجرائه، وهو الأول من نوعه على مستوى القطاع المصرفي في الدولة، الإمكانيات الهائلة في قطاع التعاملات الرقمية وقدرتها على تغيير الطريقة التي تنجز بها الأعمال في مؤسسات القطاع الخاص والدوائر الحكومية، ونتطلع قدماً إلى مزيد من التعاون مع مؤسسات القطاعين العام والخاص بهدف توسيع اعتماد هذه التكنولوجيا في عموم أرجاء الدولة".

وأضاف سموه: "انطلاقاً من مكانته كأكبر بنوك الدولة، نلتزم في بنك الإمارات دبي الوطني بدعم الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في الوقت الذي تسير فيه دبي قدماً نحو ريادة قطاع التعاملات الرقمية ’البلوك تشين‘ على المستوى العالمي".

واختتم سموه قائلاً: "نتوقع للتعاملات الرقمية أن تكون عامل التغيير المقبل والتي ستسهم في إيجاد نظام رقمي مستدام للتعاملات الخاصة بالمؤسسات الحكومية والشركات الخاصة، يتسم بالأمان وأن يكون قابلاً للتطوير وفاعل من حيث التكلفة. وبصفته بنك رائد في مجال الابتكار الرقمي في القطاع المصرفي وقطاع المدفوعات في الدولة، يسرنا أخذ زمام المبادرة من خلال إجراء اختبارات على التطبيقات المستقبلية لهذه التكنولوجيا الحيوية في القطاع المصرفي".

وجاء هذا المشروع التجريبي في إطار مختبر بنك الإمارات دبي الوطني المستقبلي، المبادرة الأساسية ضمن استراتيجيته الرقمية التي تسعى إلى تطوير حلول مصرفية وحلول دفع رائدة بالتعاون مع الشركاء من مطوري ومصممي التطبيقات الخاصة بقطاع التكنولوجيا المالية والمؤسسات التي تحمل فكراً مماثلاً. وجسّد مشروع شبكة التعاملات الرقمية "بلوك تشين" التجريبية قدرة البنوك على التقليل من تكاليف المعاملات واختصار الوقت إلى حد كبير. وأظهرت الاختبارات التي تمت على عمليات التمويل التجاري وأوامر الشراء وإصدار الفواتير إمكانية إجراء هذه التعاملات ضمن وقت قصير وبطريقة شفافة وآمنة. وقد تم دمج شبكة التعاملات الرقمية في الشبكة المصرفية الرئيسية لـ "Infosys Finacle" وأنظمة المضيف الأخرى باستخدام البيئات التكنولوجية التي توفرها المؤسستين المصرفيتين، والتي تم تصميمها بصورة تضمن عدم حصول أي أعطال للأنظمة والعمليات القائمة، ما يسمح للبنوك الدخول إلى الشبكة الخاصة بها واتمام العمليات بالاعتماد على تكنولوجيا التعاملات الرقمية.

وقد تم تنفيذ المشروع التجريبي باستخدام "EdgeVerve Blockchain Framework" وهي إحدى الحلول التي توفرها "Infosys" وهي سجّل حسابات مرخصة صممت خصيصاً للقطاع المصرفي وتسمح بإجراء تجارب على العديد من التعاملات. ويمكن للتطبيقات المبنية على أنظمة التعاملات الرقمية "البلوك تشين" أن تحقق زيادة في كفاءة وأمن التعاملات، فضلاً عن التحقق من دقتها وبتكلفة أقل.