استخدمت وولمارت عدة الواقع الافتراضي لتدريب موظفيها على العمل في الجمعة السوداء التي تحدث مرة واحدة في العام، إذ أنشأت الشركة -وفقًا لموقع فوكس- 200 أكاديمية لتدريب موظفيها على ارتداء عدة الرأس أوكولوس جو لمعرفة كل الظروف التي قد يواجهونها أثناء العمل، ومنها العمل خلال يوم الجمعة السوداء واليوم التالي لعيد الشكر وأيام التسوق المزدحمة خلال العام في الولايات المتحدة الأمريكية.

تدرب الموظفون خلال تجربة الجمعة السوداء الافتراضية على العمل في متجر مكتظ بالزبائن الذين يملؤون عربات تسوقهم بالبضائع، ويمكن للمدرب إيقاف التجربة مؤقتًا وإتاحة الفرصة للمتدرب لطرح الأسئلة عن المشهد الذي يظهر لهم أو الإجابة عليها.

ستساعد فكرة تجربة الواقع الافتراضي عمال وولمارت على التحضر ذهنيًا لفوضى الشراء خلال الجمعة السوداء، ولا تعد تجربة الجمعة السوداء التجربة الوحيدة التي يمكن لموظفي وولمارت التدرب عليه عن طريق الواقع الافتراضي، إذ يستطيع الموظفون كيفية تحديد الأخطاء في توزيع البضائع على الرفوف وتنظيف المتجر بصورة صحيحة وتنظيم قسم الإنتاج في المتجر.

يحتفظ الموظفون -وفقًا لأبحاث الشركة- عن طريق التدريب بواسطة الواقع الافتراضي بمعلومات أكثر بنسبة 10%-15% مقارنة بغيره من الطرائق مثل التعلم التقليدي في الصفوف أو التعلم عن طريق مشاهدة مقاطع الفيديو، وليس مفاجئًا أن نعلم أن الشركة اشترت مؤخرًا 17 ألف عدة رأس من طراز أوكولوس جو.

وقال بروك ماكيل مدير العمليات الرقمية في وولمارت لموقع فوكس «موظفونا أكبر ثرواتنا  في وولمارت، لذلك سنفعل أي شيء لتطوير قدراتهم ومساعدتهم على رعاية زبائننا.»

إن ساعدك أحد موظفي وولمارت أثناء تسوقك خلال الجمعة السوداء جيدًا فربما عليك شكر تقنية الواقع الافتراضي.