ينتظر متداولو «بتكوين» بفارغ الصبر نتائج الحرب الأهلية التي ستحدد مصير «العملة المعماة،» إذ بلغت قيمة عملة بتكوين نحو 2773 دولارًا أمريكيًا بعد أن شهدت ارتفاعًا بقيمة 0.52%.

وسيقرر المطورون الأساسيون والمنقبون اليوم إذا كانت عملة البتكوين ستبقى على حالها أم ستكون نقطة الانقسام في العملة المعماة.

يرغب مطورو بتكوين في تحديد سعة البلوك (سجلات الملفات الخاصة بشبكة بتكوين وهي تماثل في فكرتها الخادم في الإنترنت العالمي) بميجابايت واحد لكل بلوك، بينما يسعى المنقبون إلى رفع سعتها لأكثر من ذلك لتحسين سرعة الشبكة.

وبدا مؤخرًا كأن الجميع يؤيد اقتراح «سيج وت 2 إكس،» فوفقًا لمبشر البتكوين «بول مكنيل،» «سيخفض الاقتراح عتبة التنفيذ إلى 80% وسيتيح رفع سعة البلوك الصغيرة قليلًا لتصل إلى ميجابايتين،» وكان ذلك قبل أن تظهر فكرة «بتكوين كاش» كبديل لبتكوين ولاقتراح سيج وت.

وقال «تشارلي موريس» رئيس قسم الاستثمارات في شركة نكست بلوك العالمية -وهي شركة استثمارات ذات أصول رقمية- لبيزنس إنسايدر «جاءت فكرة بتكوين كاش من العدم،» وستتجه مجموعة من المنجمين ممن لم يعجبهم اقتراح سيج وت 2إكس إلى برنامج جديد قادر على رفع سعة البلوك من ميجابايت واحد إلى 8 ميجابايت.

ولا تتوقع أغلبية الرهانات الحاصلة في أسواق المقامرات نتائج مرضية لبتكوين نظرًا لقيمتها الحالية، فوفقًا «لإد باونل» المتحدث باسم شركة بودوغ وأحد الأشخاص من 470 الذين راهنوا على الحدث المرتقب، «يتوقع 310 أشخاص هبوط سعر البتكوين لأقل من 2000 دولار أمريكي للعملة الواحدة.»

ويذكر أن قيمة بتكوين ارتفعت بنسبة 186% لعام 2017.

عملة «البتكوين» تتأرجح استعدادًا للقرار الحاسم