باختصار
أحرزت عملة «بتكوين» إنجازًا آخرًا، فتخطى سعرها أكثر من 4000 دولار، وما زال الكثيرون يبدون تفاؤلهم حيال مستقبل العملة المعماة.

بحلول يوم جديد، تحرز عملة «بتكوين» إنجازًا آخرًا مثبتة جدارتها بوصفها العملة المعماة الأولى في العالم والأكبر أيضًا، إذ تجاوز سعرها 4,000 دولار لبرهة من الزمن، وبذلك أصبح الرقم القياسي الجديد لسعرها يساوي 4,162.57 دولار، إلا أن انخفاضًا طفيفًا طرأ على هذا السعر ليصل حاليًا إلى 4,072.30 دولار.

يشير الإنجاز الأخير إلى استمرار العملة المعماة في الاندفاع بلا هوادة منذ بداية العام، إذ جرى التداول بها في شهر يناير/كانون الثاني بسعر 1,000 دولار فقط لكل عملة، ثم أخذت في الازدهار إلى أن أصبحت قيمتها تعادل أربع أضعاف تلك القيمة. فلا بد أن طليعة معتمدي عملة «بتكوين» يحتفلون الآن بثقتهم في العملة وما حققته لهم من فوائد جمة حتى الآن.

حقوق الصورة: موقع «كوينديسك»
حقوق الصورة: موقع «كوينديسك»

وما زال الخبراء متفائلين حيال إمكانات عملة «بتكوين»، غير أن البعض يبدون مخاوفًا مفادها أن العملة دخلت فقاعة على وشك الانفجار، ولكن هذه النزعة الاندفاعية تستمر بالتحول إلى نجاح منقطع النظير على الرغم من أن لا أحد يجزم بما سيكون عليه مستقبل عملة «بتكوين» أو العملات المعماة بصورة عامة، وتبقى الآراء متفاوتة عن إذا كانت هذه الإنجازات تستحق المخاطرة أم لا.

إن الصورة الأكبر في هذه المعادلة هي تقنية «بلوكتشين»، فعلى الرغم من أن تقنية «بلوكتشين» تعدّ التقنية الأكثر ارتباطًا بالعملات المعماة حاليًا، إلا أنها لم تكشف إلا ندرًا بسيطًا عما تستطيع فعله، وفي الوقت الذي ما زالت فيه العملات المعماة تحتمل المخاطرة، فإن هذا المجال الراسخ يستحق التعمق في خباياه والقراءة عنه، لأنه يكاد يكون من المؤكد أن تقنية «بلوكتشين» ستمثل المستقبل.