أرقامًا قياسية

جرى التداول بعملة بتكوين بسعر قياسي يوم الاثنين الماضي، وربما ما زال أمام العملة المعماة شوط كبير قبل أن تصل إلى حدها الأقصى.

ارتفع سعر عملة بتكوين بنسبة 16.19% منذ 31 يوليو/تموز على الرغم من الانقسام الأخير، وبلغت النسبة 465% منذ العام الماضي حتى هذه اللحظة.

ووفقًا لتحليلات دينيس بورتو؛ مستثمر في عملة بتكوين وأكاديمي في جامعة هارفرد، فإن سعر عملة بتكوين قد يصل إلى 100 ألف دولار لكل عملة إذا استمرت باتباع إحدى قواعد التقنية الذهبية؛ أي قانون مور.

ابتكر جوردون مور؛ الشريك المؤسس لشركة إنتل، هذه القاعدة عام 1965، وتصف القاعدة التطورات الأسّية على التقنية الرقمية.

كتب دينيس لموقع «بيزنيس إنسايدر» في بريد إلكتروني «ينطبق قانون مور تحديدًا على عدد الترانزستورات في دائرة كهربائية؛ غير أنه قابل للتطبيق أيضًا على أي تقنية رقمية، فأي تقنية تنمو أسّيًا متبعة قانون مور عليها أن تتضاعف خلال فترة محددة.»

وعادة ما تنطبق القاعدة على القدرة الحاسوبية للتقنية وإمكاناتها، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يلاحظ فيها دينيس سعر تقنية يتبع قانون مور.

فرصة استثمارية

وفقًا لدينيس، تضاعف سعر عملة بتكوين مرة كل ثمانية أشهر منذ تاريخ إصدارها حتى الآن.

حقوق الصورة: دينيس بورتو
حقوق الصورة: دينيس بورتو

ويضيف دينيس «يتيح هذا الأمر فرصة ذهبية للمستثمرين، ولئن كان الاستثمار في الدوائر الكهربائية أو سرعات الإنترنت صعبًا، فإن شراء عملة بتكوين على العكس من ذلك.»

ويتوقع دينيس أن تستمر نزعة التضاعف تلك إلى أن تصبح العملة المعماة سائدة على نطاق واسع، غير أن الفرصة ما زالت متاحة لعملات معماة أخرى للتفوق على عملة بتكوين.

ويعتقد دينيس أنه بحلول فبراير/شباط من عام 2021، قد يصل سعر العملة المعماة إلى 100 ألف دولار.