تطلق الشركة البريطانية الناشئة «آربوريا» مشروعًا تجريبيًا في كلية لندن الإمبراطورية لاختبار تقنينها الجديدة.

يستخدم هذا النظام الفريد نباتات مجهرية للتخلص من التلوث وتنقية الهواء مع الاستمرار في إنتاج الغذاء بصورة طبيعية، ما يعني أن هذه النباتات ستفيد في مكافحة انبعاثات الكربون وتسهم أيضًا في إنتاج الطعام والقضاء على مشكلة الجوع في الوقت ذاته.

ويشمل نظام شركة آربوريا نباتات مجهرية تشبه الطحالب الدقيقة أو العوالق النباتية وتثبت على هياكل شبيهة بالألواح الشمسية لتثبت بدورها عمليًا بالطريقة ذاتها التي تثبت بها الألواح الشمسية التقليدية.

وتمتص هذه النباتات ثاني أكسيد الكربون من الهواء أثناء عملية التمثيل الضوئي، وتنتج الأكسجين في الوقت ذاته. ووفقًا لموقع الشركة الرسمي، فإن فدانًا واحدًا من نظامها هذا يضاهي في تنقيته للجو 100 فدان من الأشجار.  وعلاوة على فائدة هذه التقنية في تنقية الهواء، تنتج هذه النباتات الدقيقة أيضًا بروتينًا عضويًا تستخلصه شركة آربوريا في النهاية وتستخدمه في تصنيع منتجات غذائية نباتية.

وقال «جوليان ميلتشيوري» الرئيس التنفيذي لشركة آربوريا في بيان صحافي، «ستنتج هذه النباتات منتجات غذائية صحية ومستدامة أثناء تنقيتها الهواء وإنتاجها الأكسجين وامتصاصها ثاني أكسيد الكربون من البيئة المحيطة بها. وسيكون بوسعها أداء وظائفها في ظروف تشغيل حقيقية لتساعد في إطلاق إمكانيات هذه التقنية بأكملها.»