استخدام الأسماك

نعرف جيدًا المركبات التي تستخدم الوقود الأحفوري أو الكهرباء. لكن استخدام الأسماك كوقود أمرٌ جديد.  إذ يخطط خط نقل بحري ضخم لاستخدام الأسماك في هذا الغرض، بعد أن ابتكر وسيلة لإنتاج غاز حيوي من البقايا الناتجة في مصانع الأسماك، ويرى الخط البحري النرويجي واسمه هورتيجروتين أن استخدام الغازات الحيوية سيقلل التأثير السلبي لسفنه على البيئة.

التحول نحو استخدام الغاز الحيوي بحلول العام 2021

عندما تتحلل المواد العضوية في غياب الأكسجين تنتج خليطًا من الغازات التي تكوّن معًا الغاز الحيوي. ويخطط الخط البحري لإنتاج هذا الغاز من بقايا الأسماك ومخلفات عضوية أخرى. وبعد ذلك سيعمل على تسييل هذا الغاز واستخدامه كوقود لسفنه. وتأمل الشركة أن تحوّل ست من سفنها التي يبلغ عددها 17 سفينة إلى الاعتماد على هذا الغاز الحيوي بالإضافة إلى بطاريات ضخمة تخزن الطاقة الناتجة عن المصادر المتجددة بحلول العام 2021.

وقال دانيل سكجيلدم، المدير التنفيذي لشركة هورتيجروتين، في بيانٍ صحافي «على الرغم من أن منافسينا يستخدمون الوقود الأحفوري الرخيص الملوث للبيئة، لكن سفننا ستستخدم الطاقة النظيفة. إذ يعد الغاز الحيوي أقل أنواع الوقود تلويثًا للبيئة، وعلينا تشجيع الشركات الأخرى على أن تحذو حذونا.»

الأسماك والسفن

شركة هورتيجروتين ليست أول شركة تتحول نحو استخدام الوقود الصديق للبيئة. لكن توليد الطاقة من بقايا الأسماك أمرٌ جديد تمامًا ويري سكجيلدم أنه مناسب لشركته.

وأضاف لصحيفة الجارديان «تمتاز النرويج بصناعة السفن والشحن البحري بالإضافة إلى صيد الأسماك. ويخلق ذلك الوظائف ويعزز الدخل، لكنه في الوقت ذاته ينتج مخلفات ضخمة، ويمنح استغلالها مكانة كبيرة للدول الاسكندنافية في سوق الغاز الحيوي.»