باختصار
بدأ مصمم رئيس سابق في شركة أوستن مارتن للسيارات في تصميم بطارية ذات مكونات صلبة جديدة قد تتفوق على بطاريات ليثيوم-أيون الحالية التي تُستخدم لتشغيل السيارات الكهربائية.

شحن سريع

يزعم مصمم رئيس سابق في شركة أوستن مارتن للسيارات يُدعى «هينريك فيسكر» أنه يعمل على تصميم بطارية جديدة ومبتكرة ستطلق ثورةً في عالم السيارات الكهربائية. إذ أسس شركته الجديدة بعد أن ترك العمل لدى شركة السيارات الفارهة ليسجل براءات اختراع في ابتكاره لنوع بطاريات جديد ذي مكونات صلبة يُشحن أسرع من بطاريات ليثيوم-أيون وسِعَته أكبر أيضًا.

يسري التيار في بطاريات ليثيوم-أيون في مكوناتها السائلة أو البوليمرات، على نقيض البطاريات ذات المكونات الصلبة التي يسري التيار في مكوناتها الصلبة. وعلى الرغم من أن هذه التقنية ما زالت في بداياتها، لكن البطاريات الجديدة صُممت لتوفر بدلًا أرخص من بطاريات ليثيوم-أيون وأصغر حجمًا منها، على الأقل نظريًا.

قال فيسكر في مقابلة له مع صحيفة آيريش تايمز «تَوَجه جميع المبتكرين نحو تطوير ما يُعرف ببطاريات ليثيوم-أيون رقيقة الطبقة، وكان الدكتور فابيو ألبانو أحد العلماء الأوائل الذين عملوا على تطويرها.» ومنح ألبانو - بعد أن ترك العمل لدى شركة ساكتي3- ابتكاره لتطوير تقنيات البطاريات لفيسكر. وقال فيسكر «قدم فابيو لي قبل أكثر من عام ابتكاره لتطوير بطارية ذات مكونات صلبة، إذ أعرب عن رغبته في منحي فكرة هذه البطارية، لأنه أراد أن تُستخدم لتشغيل السيارات، وكان واثقًا من اقترابه من تقدم علمي وشيك.»

ابتكار البطارية

لم يُعلَن عن تفاصيل التصميم حتى الوقت الحالي، لكن البطاريات الجديدة تُعرف بأنها تستطيع تخزين الطاقة مرتين ونصف المرة أكثر من بطاريات ليثيوم-أيون الاعتيادية وأن معدل شحنها أسرع بكثير، إذ يتوقع فيسكر أن لا يستغرق شحن البطارية الواحدة أكثر من دقيقة واحدة.

بالإضافة إلى تلك المزايا، ستتفوق أسعار تلك البطاريات الغامضة ذات المكونات الصلبة على أسعار شركات تصنيع البطاريات المنافسة مثل تسلا التي تستخدم بطاريات ليثيوم-أيون الاعتيادية لتشغيل سياراتها الكهربائية. وقال فيسكر «تتفرد بطاريتنا بأن المذيب المستخدم في تركيبها هو الأرخص على الإطلاق، وهو الماء.»

والجانب السلبي الرئيس لمفهوم البطارية الجديد أنه لا يوجد في الواقع، لكن العلوم النظرية خلف هذا التصميم تشير إلى أنه منتج مجدٍ تجاريًا. وقد تتفوق بطاريات المكونات الصلبة على بطاريات ليثيوم-أيون التي تُشغل السيارات الكهربائية حاليًا، لتتطور إمكانيات المركبات الكهربائية ويزداد مداها.