يبدو أن الإشاعات صحيحة، إذ أعلنت الشركة الأم لبورصة نيويورك «إنتركونينتال إكستشينج-آيس» يوم الجمعة خططًا لإنشاء شركة باكيت، وستركز من خلالها على تطوير منصة تتيح شراء العملات المعماة وبيعها، وستخضع المنصة للقوانين التنظيمية، والهدف منها هو النهوض بالعملات المعماة من الاستخدامات الهامشية إلى اعتماد واسع النطاق.

وفي بيان صحافي، صرح جيفري سي سبريشر؛ وهو مؤسس شركة آيس ومديرها التنفيذي «نوائم بين بنية مترابطة خاضعة للقوانين التنظيمية وتطبيقات استهلاكية ومؤسسية للأصول الرقمية، كي نبني ثقة في تلك الأصول على صعيد عالمي، وبما يتسق مع سجلاتنا الحافلة بالمساعي نحو إدخال الشفافية والثقة إلى أسواق لم تخضع سابقًا للقوانين التنظيمية.»

التفاصيل الجوهرية

لم تفصح آيس بعد عن تفاصيل بشأن كيفية عمل المنصة وماهيتها، ومن المرجح أن تكشف عنها خلال الأسابيع المقبلة.

وما نعلمه الآن أن المنصة ستبدأ عملها الرسمي بعملة بتكوين قبل الانتقال إلى عملات أخرى. وجدير بالذكر أيضًا أن شركة آيس لا تعتزم إطلاق المنصة وحدها، إذ عقدت شراكة مع مايكروسوفت لتساعدها في تطويرها، بالإضافة إلى شراكة أخرى مع شركة ستاربكس.

وفي بيان صحافي، صرحت ماريا سميث، وهي نائبة رئيس قسم الشركات والمدفوعات في ستاربكس «ستلعب شركة ستاربكس دورًا محوريًا في تطوير تطبيقات عملية وموثوق بها ومنظمة للمستهلكين، ما يشجعهم على تحويل أصولهم الرقمية إلى دولارات أمريكية لاستخدامها في مقاهينا.»

القهوة مقابل العملة المعماة

تخدم مقاهي ستاربكس ملايين الزبائن يوميًا، لذلك فإن انخراطها في تأسيس شركة باكيت سيزيد إلى حد كبير عدد الذين ينفقون عملاتهم المعماة في المجالات الاستهلاكية.

وفي مقابلة مع قناة سي إن بي سي، صرح برايان كيلي، وهو المدير التنفيذي لشركة بي كي سي إم؛ وهي شركة استثمارية تختص بالعملات المعماة «إنها أخبار سارة لعملة بتكوين، فكثيرًا ما نتساءل: أين سننفق هذه العملات؟ والإجابة الآن موجودة في كل مقهى ستاربكس، إذ بدأت العملات المعماة تلقى قبولًا لدى ستاربكس، وخاصة عملة بتكوين، ولشراكتها مع مؤسسة ضخمة كشركة آيس أثر إيجابي على عالم العملات المعماة.»

ربما ما زالت هذه الشراكة في مراحلها الأولية، لكن سيأتي لا محالة يوم تشتري فيه قهوة الصباح بعملاتك المعماة!