باختصار
يطمح مشروع لاختبار السيارات ذاتية القيادة إلى تحقيق إنجاز غير مسبوق في المملكة المتحدة، إذ تسعى مبادرة هيومن درايف إلى تطوير سيارة ذاتية القيادة تعرف شوارع المملكة المتحدة وتضاريسها، لتتمكن من السفر لمسافات طويلة دون تدخل بشري.

شوط إضافي

على الرغم من أن ابتكار سيارات ذاتية القيادة تسافر لمسافات محددة يعد إنجازًا مهمًا، إلا أن مبادرة انطلقت مؤخرًا تسعى إلى توسيع آفاق هذه التقنية باختبارها في رحلة لمسافة طويلة في المملكة المتحدة، إذ تخطط مبادرة هيومن درايف لتجهيز المركبات ذاتية القيادة استعدادًا لاختبار قيادة ستقطع السيارة خلاله مسافة 320 كيلومترًا.

وهذه المبادرة ثمرة جهود تعاونية بين مركز الأبحاث الحكومي «ترانسبوت سيستم كاتابولت» ومجموعة رينو الفرنسية وشركة نيسان وشركة ميتسوبيشي وجامعة كرانفايلد وشركة هايوي إنجلاند إلى جانب عدد من الجامعات والشركات الأخرى.

أشرف مركز «ترانسبورت سيستمر كاتابولت» على أول اختبار ذاتي القيادة في المملكة المتحدة في العام 2016، وأوضح أن الهدف الرئيس لهذا المشروع البالغة مدته ثلاثين شهرًا هو ابتكار سيارة قادرة على التعامل مع مختلف ظروف القيادة في المملكة المتحدة، كالطرق الريفية والدوارات عالية السرعة والطرق المصفنة برتبة «إيه» وأن تقدم أداء جيدًا عند السفر في الطرق المزدحمة بالسائقين البشر والمشاة والظروف الجوية المختلفة، بالإضافة إلى محاكاة أنماط قيادة بشرية تتيح لركابها رحلة ممتعة.

مبادرة هيومن درايف للسيارة ذاتية القيادة. حقوق الصورة: مركز أبحاث ترانسبورت سيستمز كاتابولت

وفقًا لما أفادت به شبكة بي بي سي نيوز، فإنه قبل البدء في اختبار القيادة الذاتية المقرر في ديسمبر/كانون الأول من العام 2019، يلزم أولًا تطوير أنظمة ذكاء اصطناعي واختبارها. وستُختبر في ظروف مشابهة ومسارات تجريبية خاصة وأجزاء صغيرة من طرق عامة.

ما وراء المنافسة

تسعى المملكة المتحدة لتوفير السيارات ذاتية القيادة بحلول العام 2021، وعلى الرغم من قصر هذه الفترة الزمنية، فإنها ما زالت فترة طويلة مقارنة بشركات ودول رخّصت مسبقًا لاستخدام سيارات ذاتية القيادة، فزادت شركتي وايمو وآبل عدد سياراتها ذاتية القيادة مؤخرًا، وتوسعت رقعة اختبارات شركة وايمو في مدينة سان فرانسيسكو، وتختبر كندا سيارات ذاتية القيادة منذ أكتوبر/تشرين الأول، وبنت كوريا الجنوبية مدينة خصصت لاختبار سياراتها ذاتية القيادة، وتختبر شركة نيسان سياراتها ذاتية القيادة في لندن منذ فبراير/شباط 2017، ومن شأن كل تلك الخبرات أن تساعد في إنجاح مبادرة هيومن درايف.

وقال جريج كلارك وزير الأعمال والطاقة للمملكة المتحدة في بيان صحافي «ترسم السيارات ذاتية القيادة والسيارات منخفضة الانبعاثات الكربونية ملامح مستقبل النقل وستؤدي إلى ثورة عالمية في هذا القطاع، وستلعب المشاريع الرائدة كمشروع هيومن درايف دورًا حاسمًا في تحقيق هذا الطموح.»