يتفق معظم الناس على أهمية الاستثمار للمستقبل، وعلى الرغم من أن نصف الأمريكيين تقريبًا استثمروا في البورصة الأمريكية، إلا أنهم لم يجنوا منها دولارًا واحدًا، فالاستثمار لا يقتصر على ضخ الأموال وانتظار النتائج، بل هي عملية تستلزم التخطيط الكثيف ودراسات الجدوى، ومن المسلم به أن التفاوت الاقتصادي حال دون استثمار البعض، ونفرت ذكريات الأزمة الاقتصادية عام 2008 البعض الآخر، لكن في بعض الحالات، يبتعد الناس عن الاستثمار لأنهم يشعرون برهبة شديدة.

إلا أن الأمر الجيد أن أدوات الاستثمار المؤتمتة بسطت العملية الاستثمارية كثيرًا وخفضت تكاليفها إلى حد كبير، فباتت الخيارات الاستثمارية متروكة بيد أداة استثمارية مؤتمة تدعى بالمستشار الروبوت، ليتخذ القرارات بخوارزميات حاسوبية معقدة واستنادًا إلى مقاييس ومؤشرات وأهداف طويلة الأمد يحددها المستثمر. ويضطلع الروبوت كذلك تلقائيًا بمهام إدارة الحسابات مثل إعادة التوازن وإعادة الاستثمار وتقدير الخسائر الضريبية، وينفذها بجزء يسير من تكلفة مستشار مالي تقليدي. فسواء كنت مستثمرًا مستجدًا لا يعلم أين يبدأ استثماره، أو متمرسًا في البورصة يتطلع إلى خفض التكاليف، إليك أدوات استثمارية مؤتمتة ستساعدك في رسم مستقبل مالي مشرق:

ألي

حقوق الصورة: Unsplash

تصمم أداة ألي محافظ استثمارية مؤتمتة باحتراف تام، وفيها ستجد برامج استثمارية مخصصة وفقًا لأهدافك الشخصية ودرجة تحمل المخاطر التي يحددها فريق من المتخصصين. وتستخدم لذلك مجموعة متنوعة من صناديق المؤشرات المتداولة منخفضة التكلفة. وتراقب ألي بتقنياتها المؤتمتة حسابك وتعيد موازنته على المسار الصحيح، وتتوفر جميع هذه الميزات برسوم ثابتة ومعقولة.

سويل إنفستنج

حقوق الصورة: Unsplash

شأنها شأن باقي الشركات التي تقدم استثمارًا مؤتمتًا، تتيح شركة سويل لعملائها تحديد مؤشرات عامة وفقًا لتفضيلاتهم الاستثمارية وأهدافهم طويلة الأمد، ثم تتكفل بالباقي، لكن ما يميزها عن منافساتها اهتمامها بالاستثمار المؤثر مع شركات تسعى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، فبعد أن يختار المستثمر شركات يتسم نهجها بالمسؤولية الاجتماعية، تبدأ أداة سويل بتقسيمها إلى ست محافظ استثمارية تخصصية ليختار منها المستثمر. لذلك إن راقت لك فكرة الاستثمار في شركات تركز على الطاقة الخضراء أو مكافحة الأمراض، فإن سويل هي الأداة الاستثمارية المناسبة لك.

بير ستريت

حقوق الصورة: Unsplash

بير ستريت هي سوق إلكترونية تشبه المستثمرين المعتمدين ومدراء التمويل ومختلف المؤسسات مع قروض عقارية خاصة ذات جودة عالية، إذ يصعب العثور على هذا النوع من القروض عادة. ويتاح للمستثمرين حال اعتماد القروض استحداث محافظ استثمارية لاستثماراتهم، وبالإضافة إلى ذلك، تقدم بير ستريت خيارًا استثماريًا مؤتمتًا استنادًا إلى خوارزميات متقدمة وتحليلات مكثفة للبيانات، وما إن ينخرط المستثمرون بهذا السوق، يقترح النظام تلقائيًا استثمارات عالية الجودة تتماشى مع مقاييس كل مستثمر، وكما يقول موقع الشركة: أنت تستثمر ونحن نتكفل بالباقي.