باختصار
أرسلت شركة «إيه تي آند تي» طائرة «فلاينج كاو» دون طيار مزودة بالشبكة على جناحيها وبمواصفات عالية السرعة، لتحلق فوق مدينة سان خوان في بورتوريكو، حيث ما زال يفتقر 30% من السكان للخدمة الخلوية بعد وقوع إعصار ماريا. ويمكن لهذه الطائرة أن تزود نحو 8000 شخص بالخدمة اللاسلكية.

خدمة جوية

ما زالت 47.8% من المواقع الخلوية في بورتوريكو دون خدمات الاتصال حتى تاريخ السادس من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، في أعقاب وقوع إعصار ماريا أواخر شهر سبتمبر/ أيلول. وتبذل شركة «إيه تي آند تي» الخلوية أقصى جهودها لتزويد أكثر من 30% من سكان بورتوريكو الذي يفتقرون لخدمة الاتصال، بطائرة دون طيار مجهزة بالكامل بتقنيات ربط فائقة السرعة، تعرف باسم «فلاينج كاو» مصممة لتحمل الشبكة على جانبيها متوجهة لمنطقة سان خوان.

وتحلق هذه الطائرة على ارتفاع 60.9 مترًا لتزود المنطقة بالاتصال اللاسلكي لمساحة تصل إلى 103.5 أمتار مربعة. وقالت الشركة في بيان لها في السابع من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني أن تغطية الطائرة قابلة للاتساع لمسافة أبعد مما توفره المواقع الخلوية المؤقتة، ما يجعلها مناسبة تمامًا لربط المناطق البعيدة، وفقًا لموقع آرس تكنيكا.

الخلية على جانبي الطائرة. حقوق الصورة: شركة «إيه تي آند تي»
الخلية على جانبي الطائرة. حقوق الصورة: شركة «إيه تي آند تي»

وقالت الشركة في إعلانها، إن هذه التقنية التجريبية تزود العملاء بخدمات تزويد البيانات وإجراء المكالمات وإرسال الرسائل. إن هذه هي المرة الأولى التي يحمل فيها موقعًا خلويًا على متن طائرة دون طيار وينجح بإيصالها لتزويد السكان بخدمة الاتصال بعد وقوع كارثة.

وصرحت الشركة لموقع «آرس تكنيكا» أن طائرة «فلاينج كاو» قادرة على توفير الخدمة لنحو 8000 شخص في آن، معتمدة على معداتها وقوة شبكتها. وصرحت الشركة أنها تجري اختبارات على أنواع أخرى من الطائرات دون طيار كي تضيفها إلى أسطولها الخلوي.

شبكة الطائرة

شركة «إيه تي آند تي» ليست الوحيدة التي تجري اختبارات على الطائرات دون طيار للاستعانة بها لتقديم خدمات خلوية مؤقتة؛ إذ تمتاز هذه الطائرات بتكلفتها المعقولة ومتانتها، فضلًا عن فعاليتها. ووفقًا لبعض التقارير، فإن شركة «سبرنت» أعادت تصميم جهازها «ماجيك بوكس» المخصص لتعزيز الإشارة، ليقدم التغطية الصادرة من الطائرات دون طيار لمسافة 25.8 كيلومترًا، بهدف تعزيز ربط الشبكة في حالات معينة. وتختبر شركة «فيرايزون» هذا النوع من الطائرات لتقدم الخدمة الخلوية في الحالات الطارئة.

تعد طائرة «فلاينج كاو» من شركة «إيه تي آند تي» أول الحلول المستعجلة التي أطلقتها الشركة لإعادة ربط الشبكة في بورتوريكو. وربطت الشركة أيضًا الأقمار الاصطناعية بالأبراج الخلوية حتى ينتهي ترميم الاتصالات المعتمدة على الألياف الضوئية، علاوة على تعاونها مع شركة «ألفابيت» لتزويد الخدمة الخلوية عن طريق البالونات.

تقول شركة إ«يه تي آند تي» أن طائرة «فلاينج كاو» ستنتقل لدعم مناطق إضافية أخرى فور إطلاق أنواع الطائرات الجديدة في السماء.