أعلن مختبر الدفع النفاث التابع لناسا أن كويكبين صغيرين سيقتربان من الأرض بمسافة أقل من بعد القمر عنا هذا الأسبوع، وهو أمرٌ غير معتاد، ما أثار تساؤلات الناس.

ونطمئنكم أولًا أن البشر لن ينتهوا إلى مصير الديناصورات قبل نهاية هذا الشهر. لكن توجد أشياء يجب معرفتها.

ما مدى اقتراب هذين الكويكبين من الأرض؟

اقترب أحد الكويكبين، واسمه 2018 سي سي (نسبة لعام وشهر اكتشافه)، من الأرض وابتعد عنها في 6 فبراير/شباط. وكان بعده عن الأرض حوالي 184 ألف كيلومتر. ومر الكويكب الثاني، 2018 سي بي، قرب الأرض في 9 فبراير/شباط. وفي أقرب مكان له، كان يبعد 64 ألف كيلومتر، أي 16% فحسب من المسافة بين الأرض والقمر التي تبلغ 384,472 كيلومترًا. لكن احتمال مرور هذه الكويكبات بالغلاف الجوي للأرض أو أن تصطدم بها غير وارد.

كيف نتأكد أنهما لن يصطدما بالأرض؟

لأن علماء ناسا متأكدون من ذلك، وعلينا أن نثق بهم في هذه الأشياء. ولكن إذا كنت تريد أن تعرف لماذا هم واثقون، فذلك لأن مركز دراسات الأجرام القريبة من الأرض التابع لمختبر الدفع النفاث يراقب الكويكبات التي تقترب من الأرض. ويتتبع نظام سنتري لرصد التصادمات (نظام الحارس) -التابع للمنظمة- الكويكبات التي قد تصطدم بالأرض، ويجمع معلومات عنها. وتبقى الكويكبات القريبة من الأرض على قائمة سنتري حتى يستبعد الاصطدام. ويزيل النظام أسماء الكويكبات بعد التأكد أنها لا تشكل أي تهديد؛ كهذين الكويكبين.

رسم توضيحي للكويكب 2018 سي بي وهو يبتعد عن الأرض. حقوق الصورة: ناسا

ولكن لماذا اكتشفت ناسا هذه الكويكبات قبل أربعة أيام فحسب؟

يطرح هذا السؤال كثيرون، وهو موجود على صفحة «أسئلة وأجوبة» في قسم الدفاع عن الكوكب ضمن موقع ناسا. وباختصار، يستغرق الأمر وقتًا لمراقبة الكويكبات والمذنبات، ولا يمكن استخدام التلسكوبات الأرضية لتعقبها إلا ليلًا، عندما تكون السماء صافية. وحالما يكتشف الباحثون هذه الأجرام القريبة من الأرض، يتنبؤون بمساراتها استنادًا إلى الأرصاد السابقة. ويستغرق إنشاء نموذج تنبؤ جيد بين أسبوع وشهر، وفق موقع ناسا على الإنترنت. وأكدت ناسا أن 2018 سي سي و2018 سي بي لن يصطدما بالأرض، خلال أسبوع من اكتشافها لهما، وهو أمر رائع.

ماذا نفعل إن اقترب كويكب من الاصطدام بالأرض؟

لدى الحكومة الأمريكية بروتوكول تفصيلي للتعامل مع التهديدات المختلفة. ويتولى مكتب تنسيق الدفاع الكوكبي التابع لناسا في العاصمة الأمريكية واشنطن مسؤولية اكتشاف الأجرام التي قد تكون خطرة، وتتبعها، وتوفير معلومات دقيقة ومحدثة، والتنسيق مع الحكومة الأمريكية لتخطيط الاستجابة للتهديدات الحقيقية. وتستطيع قراءة الخطة الافتراضية للتعامل مع حدث مشابه، والتي قدمت في مؤتمر الدفاع الكوكبي للعام 2017، وتستطيع أيضًا استخدام التطبيق المتوفر لمعرفة ما يجب فعله لحرف كويكب معين عن مساره.

ما الذي لا نستطيع فعله؟ إطلاق النار على الكويكبات التي تقترب من الأرض؛ فوفقًا لتعليمات موقع ناسا «لا يستطيع أي سلاح معروف اليوم إيقاف الكويكبات لارتفاع معدل سرعتها، والذي يبلغ 19 كيلومترًا في الثانية.»

هل يمكن أن يصطدم كويكب بالأرض يومًا؟

من غير المرجح حدوث ذلك. وأحد الكويكبات القليلة التي قد تصطدم بالأرض هو بينو، ويتوقع مركز دراسات الأجرام القريبة من الأرض أنه لن يقترب من الأرض مرة أخرى حتى العام 2135. وقد يغير هذا الاقتراب مسار بينو، ويضعه في مسار اصطدام مع الأرض بين 2175 و2199. ولا تتجاوز فرصة حدوث الاصطدام 0.037%.

لكن ناسا لن تجازف بالاحتمالات. ففي سبتمبر/أيلول 2016، أطلقت الوكالة بعثة أوسيريس ريكس، وهو مسبار يتوقع أن يصل إلى بينو في العام 2018، ويعود إلى الأرض بعينة من الكويكب في العام 2023. وسيستخدم الباحثون المعلومات التي يجمعها المسبار خلال المهمة لتحديث تنبؤاتهم.

وبحسب تأكيدات ناسا، لا يوجد أي داعٍ للقلق من أي اصطدامات قريبة، فاستمتع بحياتك!