تبدو هادئة

قد يبدو لك الفضاء ساكنًا، لكن النجوم التي تنير السماء ليلًا تشهد انفجارات ضخمة نتيجةً التفاعلات النووية التي تحدث في لبها وتسبب التوهجات على سطحها.

وتؤدي هذه الانفجارات إلى اهتزازات على سطح النجوم يفحصها العلماء كي يفهموا النشاط الذي يجري تحت سطحها. وتساعد خوارزمية ذكاء اصطناعي جديدة العلماء على دراسة هذه الاهتزازات وفهمها ومعرفة سلوك النجوم المختلفة، وفقًا لدورية يونيفيرس توداي.

فحص النجوم

ذكر بحث، نشر في موقع آركايف وأجيز للنشر في دورية بي إيه إس بي سبيشيال فوليم أون ماشين ليرنينج، أن فريق من العلماء درب أنظمة ذكاء اصطناعي للتعلم العميق كي تحاكي نشاط النجوم المعروفة. وتستخدم الخوارزمية الجديدة هذه المحاكاة كي تفهم البيانات القادمة من النجوم البعيدة في مجرة درب التبانة.

غبار النجوم

وتوجد عدة أسباب لصعوبة فهم هذه الإشارات، منها المسافة الكبيرة بين الأرض وهذه النجوم الموجودة خارج نظامنا الشمسي بالإضافة إلى وجود مواد كثيرة تتداخل مع إشارات النجوم.

وقد تؤثر الكواكب التي تمر بالقرب من النجم على إشاراته. لكن خوارزميات التعلم العميق تساعد العلماء على دراسة سلوك النجوم، ومن ذلك فهم كيفية تأثير المجال المغناطيسي للنجم على توهجه.