تحول في المنصة

تعقد شركة جوجل في هذا الوقت من كل عام مؤتمرها السنوي للمطورين «جوجل آي/أو». وبدأ المؤتمر يوم الأربعاء الماضي بتأكيد المدير التنفيذي «ساندر بيتشاي» على النهج الذي ستتبعه الشركة مستقبلًا، وهو يتمحور حول تقنية الذكاء الاصطناعي. تتنوع الخدمات التي تقدمها شركة جوجل؛ بين خدمة محرك البحث والبريد الإلكتروني وخدمات الفيديو وبرامج الهواتف النقالة. وتتطلع الشركة إلى تطبيق تقنية الذكاء الاصطناعي على هذه الخدمات جميعها.

ركز بيتشاي على التقنية التي أطلق عليها اسم «إيه آي فيرست» (أي الذكاء الاصطناعي أولًا)، وكان قد أشار إليها في المؤتمر ذاته العام الماضي. وقدم لمحة عن الكيفية التي ستعمل فيها تقنية تعلّم الآلة في خلفية كل منصة من المنصات التابعة لها.

رقاقة بذكاء اصطناعي في وحدة التخزين السحابية

ولا ريب أنه لا يمكن تشغيل أي نظام تقني أو آلة تعتمد على الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة دون معالج متخصص يديرها باحترافية. ولهذا السبب أطلقت جوجل الجيل الثاني من رقاقات وحدة المعالجة التي يطلق عليها اسم «كلاود تي بي يو». ستكون هذه الوحدات الجديدة متاحة لاستخدام الجميع في تشغيل الشبكات العصبية الاصطناعية وتدريبها من خلال منصة الحوسبة التابعة لجوجل.

إضفاء الطابع الديمقراطي على الذكاء الاصطناعي

تدار الكثير من الأبحاث التي تُجريها شركة جوجل على الذكاء الاصطناعي بإشراف شركة «ديب مايند» التابعة لمجموعة جوجل «ألفابيت.» وعلى الرغم من التقدم الذي أحرزته جوجل في هذا المجال، إلا أنها ما زالت بحاجة إلى منصة تجمع جميع مصادرها معًا؛ والتي تشمل محركات البحث والأدوات وتطبيق الذكاء الاصطناعي. لذلك تعد تقنية الذكاء الاصطناعي في شركة جوجل طريقة لإضفاء طابع ديمقراطي على أبحاثها.

تعلّم الآلة في مجال الصور

التعرف على الصور هي إحدى الفوائد الأولى لتطوير تقنية تعلم الآلة، الذي لا يفتقر إلى الخوارزميات المصممة لمهام التعرف البصري، إلا أن جوجل تنوي الارتقاء بهذه الميزة إلى مستوى جديد بنقل خبرة محرك البحث إلى كاميرتك.

جوجل تنوي تطبيق الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة في جميع منتجاتها

عرض بيتشاي أيضًا عدسات جوجل التي تعد طريقة أساسية للبحث على الإنترنت باستخدام كاميرا الهاتف الذكي. إذ يمكنك التقاط صورة معينة فتقدم لك هذه العدسات كافة المعلومات عنها. قال بيتشاي: «يمكن لمجموعة من القدرات الحوسبية المعتمدة على القدرة البصرية أن تفهم ما الذي تبحث عنه، لتساعدك في التصرف وفقًا لهذه المعلومات.»

ستكون هذه الخدمة متاحة في البداية كجزء من تطبيق «جوجل فوتوز» الذي سيعتمد على صورك القديمة كقاعدة بيانات له، فضلًا عن تطبيق «جوجل أسيستانت» الذي سيعتمد للتفاعل مع العدسات.

تحديث تطبيق «جوجل هوم»

بدأت تقنيات الأجهزة المنزلية تعطينا تصورًا لما سيبدو عليه المستقبل، ويعود الفضل الأكبر في ذلك لأجهزة عديدة كجهاز إيكو الذي ابتكره موقع الأمازون. ولحرص شركة جوجل على مواكبة هذا الركب، أطلقت النسخة الثانية من تطبيق «جوجل هوم.» لم يعد هذا التطبيق مجرد سماعة صغيرة لتشغيل الموسيقى، بل أضحى ذو مميزات كثيرة وفعالة، كالاتصال دون الحاجة لحمل الهاتف النقال، والاستجابة المرئية.

محركات بحث خاصة للوظائف

تبرَع جوجل في مجال تخصصها في محركات البحث، لذا ستتيح للأشخاص الذين يقطنون الولايات المتحدة الأمريكية إمكانية البحث عن الوظائف التي تناسبهم، ومساعدة أرباب العمل أيضًا على إيجاد الموظفين اللازمين لهم. قال بيتشاي: «يشتكي 46% من أرباب العمل في الولايات المتحدة الأمريكية من نقص الكفاءة اللازمة لشغل المناصب الشاغرة، بينما يبحث الموظفون في الوقت ذاته عن فرص عمل متاحة، دون أي تواصل بينهما. لذا سنعمل على مد جسور التواصل بين أرباب العمل والباحثين عنه عن طريق مبادرة جوجل للوظائف