باختصار
تخطط شركة آبل لإطلاق عياداتٍ طبية كي تعالج موظفيها وأسرهم فقط، في خطوةٍ مماثلة لما أعلنته أمازون الشهر الماضي.

ما مزايا أم يستثمر صاحب العمل في صحتك؟ لا نقصد مجرد أن يوفر لك التأمين. لكن أن يشغّل العيادة الطبية بذاته.

سيتمتع موظفو آبل بذلك قريبًا، إذ تخطط الشركة وفقًا لشبكة سي إن بي سي لإطلاق عياداتٍ طبية بحلول ربيع العام 2018، تسمى إيه سي ويلنيس، كي تعالج موظفيها، وستبدأ الشركة مشروعها بإطلاق عيادتين في مقاطعة سانتا كلارا في ولاية كاليفورنيا بالقرب من مقرها في كوبيرتينو.

وذكرت الصفحة الرئيسة لعيادات إيه سي ويلنيس «أنها نشاطٌ طبي مستقل يسعى إلى تقديم رعاية طبية فعالة لموظفي آبل.»

وأعلنت العيادات الجديدة عن وظائف عديدة، مثل طبيب رعاية الحالات الحادة وطبيب الرعاية الأولية ومدرب رياضي وممرضة وغيرهم. وذكرت شبكة سي إن بي سي أن آبل تبحث عن «مصممين» ينتجون برامج تركز على الوقاية من الأمراض والترويج للسلوكيات الصحية. وستوفر العيادات أيضًا ساحةً لاختبار منتجات وخدمات صحية مختلفة.

الصفحة الرئيسة لعيادات إيه سي ويلنيس التابعة لشركة آبل. حقوق الصورة: إيه سي ويلنيس.

ولا تعد آبل أول شركة تُقدِم على هذه الخطوة، إذ أعلنت شركة أمازون الشهر الماضي أنها تنوي إنشاء شركة رعاية صحية بالتعاون مع شركتي بيركشاير هاثواي وجيه بي مورجان كاس. ولم تعلن أمازون عن الموعد المحدد لإطلاق شركتها، لذا لدى آبل الفرصة لافتتاح عياداتها أولًا.

وتسعى الشركتان العملاقتان إلى السيطرة على سوق الرعاية الصحية لموظفيها، ما يجعل مستقبل الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية محل تساؤل. وتسيطر الشركات بصورةٍ كبيرة فعلًا على خيارات الرعاية الصحية لموظفيها وفوائدٍ أخرى، وبدأت شركات أخرى مثل جوجل في توفير مراكز صحية ميدانية وأطباء واختصاصين في تقويم العظام لموظفيها.

ولا تفعل الشركات ذلك بدافع طيبة قلوبها طبعًا. إذ يتغيب 69 مليون عامل عن عملهم سنويًا ما يخفض الناتج الاقتصادي بمعدل 260 مليار دولار، وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها. وتتحمل الشركات تكاليف أقل على المدى الطويل عندما يتمتع الموظفون بصحة جيدة لأن تأمينهم يصبح أرخص. وعلى المدى القصير، تؤدي التكاليف المنخفضة للرعاية الصحية إلى منافع أكبر.

وأصبح دعم الرعاية الصحية الهاجس الجديد للشركات لتتمتع بجميع منافعه وتزيد أرباحها.

ولم يناقش أي تقرير حتى الآن عن مشكلات الخصوصية المحتملة التي قد تنشأ عندما يدير صاحب العمل عيادةً طبية يذهب إليها الموظفون طلبًا للرعاية الصحية. إلا أنه توجد قوانين صارمة تضمن خصوصية المرضى، وعلى آبل احترامها عندما توظف الناس وتعالجهم.

ولا تملك أمازون وآبل شركات رعاية صحية خاصة بها حتى الآن، لهذا ليس أمامنا الآن سوى التكهن بالنتائج. ونأمل أن تغير هذه الخطوات الرعاية الصحية للموظفين إلى الأفضل.