تغيرٌ مهم في قواعد اللعبة

كانت الأعوام الأخيرة الماضية بطيئة التقدم لآبل، وواجهت الشركة عدة عقباتٍ خفيفة خلالها، لكن مبيعاتها وأرباحها ارتفعت في نهاية 2016. يقول بعض النقاد بأن شركة التقنية العملاقة -ومقرها كوبيرتينو- كانت تتقدم ببطءٍ في الآونة الأخيرة، متخليةً عن ولعها المعتاد بالتجديد والإبداع. استجابت آبل لهذه الانتقادات، وهي توّجه تركيزها نحو تقنيةٍ مليئةٍ بالإمكانيات الإبداعية؛ وهي الواقع المعزز (AR).

انقر هنا لتستعرض مخطط المعلومات الرسومي الكامل
انقر هنا لتستعرض مخطط المعلومات الرسومي الكامل

كان المدير التنفيذي لآبل، تيم كوك، منادياً بل ومتفائلاً بتقنية الواقع المعزز ونظيرتها الواقع الافتراضي. وعبّر، في أكثر من مناسبةٍ، عن تحمّسه لهذه التقنية وما يمكن أن تقدّمه للمستهلكين. وفي يوليو 2016، أعلن كوك ضمن مؤتمرٍ صحفي عن "استعداد آبل للدخول إلى عالم الواقع المعزز على المدى الطويل". وأضاف قائلاً: "كنا وما زلنا مستمرين في الاستثمار في هذه التقنية، ونعتقد بوجود الكثير من الأشياء الرائعة التي يمكن أن نقدمها للزبائن، وأمامنا فرصةٌ تجاريةٌ عظيمة".

خلال لقاءٍ في أكتوبر، كرّر كوك رأيه عن دور الواقع المعزز في المستقبل، فقال: "من المحتمل أن يكون الواقع المعزز هو ما سيرتبط به أكبر عددٍ من الناس، مقارنةً مع الواقع الافتراضي". ووفقاً لكوك سيمتلك معظم الناس "تجارب واقعٍ معززٍ يومياً، مثل الوجبات اليومية الثلاث. وستصبح جزءاً من حياتهم". ويتوقع كوك بأن الواقع المعزز سيغير من قواعد اللعبة، مثلما فعلت الهواتف الذكية.

آبل تغزو الواقع المعزز

مع نهاية 2016، أشارت التقارير عن منتجٍ جديدٍ لآبل يمكن أن يضع الواقع المعزز بين أيدي المستهلكين. ووفقاً لمجلة إنسايدرز، تخطط آبل لتطوير نظارات واقعٍ معززٍ يمكن ربطها لاسلكياً مع الآيفون. وتذكر التقارير بأن النظارات ستتوفر في الأسواق في 2018.

وكُشفت الآن تفاصيل جديدة. حيث تذكر مجلة بلومبيرج بأن مصادراً مجهولةً داخل آبل أخبرتها عن تشكيل الشركة فريقاً من خبراء البرمجيات والتجهيزات من أجل العمل على منتجات الواقع المعزز. تتكون المجموعة من أشخاصٍ لديهم خبراتٌ سابقةٌ في الواقع الافتراضي والمعزز، من ضمنهم مهندسين من شركتي أوكيولاس وهولولينس، إضافةً إلى خبراء في المؤثرات الرقمية من هوليود.

يترأس هذا الفريق مايك روكويل، وهو مديرٌ تنفيذيٌ سابقٌ في مختبرات دولبي. قال جاك ماك كولي، المؤسس المشارك لأوكيولاس، لمجلة بلومبيرج: "إنه رجلٌ حاد الذكاء، وهو قادرٌ على قيادة فريق آبل لتسيير مشروع الواقع المعزز". إضافةً إلى جلب روكويل، استحوذت آبل على عدة شركاتٍ يمكن أن تساعدها في تطوير تكنولوجيا الواقع المعزز.

يزداد اهتمام الشركات بصناعة الواقع المعزز، وقد تحصل على زيادةٍ بقيمة 90 مليون دولار في السوق العالمية بحلول عام 2020، والتي يمكن أن ترتفع حتى 165 مليون دولار بحلول عام 2024. إذا أرادت آبل الحصول على أكبر قطعةٍ من هذه الكعكة، فعليها التحرك بسرعة. من أجل ذلك، يعتقد البعض بأن آبل ستطور هواتف آيفون القادمة بكاميراتٍ مزودةٍ بتقنية الواقع المعزز، إلى جانب استمرارها بتطوير نظارات الواقع الافتراضي. وكما قال محلل آبل جين مانستر لمجلة بلومبيرج: "هذا أمرٌ على آبل القيام به، من أجل مواجهة التغيير القادم في كيفية استخدام الناس للتجهيزات التقنية".