بدأ استخدام سيارات آبل المستقلة منذ أكثر من عام إلا أن سجلها النظيف في القيادة دون حوادث تلطخ أخيرًا. ووفقًا لتقرير دائرة السيارات في ولاية كاليفورنيا الذي حصل عليه موقع ذا فيرج، تضمن حادث مرور في سانيفيل، كاليفورنيا، في 24 آب/أغسطس، إحدى سيارات آبل ذاتية القيادة، لكن السائق البشري كان المسؤول عن الحادث.

وكانت السيارة الرياضية متعددة الأغراض المعدلة تسير بسرعة تقارب 1.6 كم/ساعة أثناء محاولتها دخول طريق لورانس السريع عندما صدمتها من الخلف سيارة نيسان ليف بسرعة 24 كم/ساعة. ووفقًا للتقرير، لم يتسبب حادث سيارة آبل ذاتية القيادة بإصابة أي راكب بأذى، لكن أضرارًا لحقت بالسيارتين.

وتعد الأخطاء البشرية السبب في 94% من جميع حوادث المرور، وفي أغسطس/آب، نشر موقع أكسيوس تقريرًا أظهر أن 92% من حوادث السيارات المستقلة في كاليفورنيا في الأعوام السابقة كانت نتيجة خطأ السائقين البشر.

وهذا الحادث دليل جديد على أن أكبر عائق أمام انتشار السيارات المستقلة الآمنة لا يكمن في حل المشكلات التقنية، بل في اكتشاف طريقة تعايش هذه السيارات مع السائقين البشريين.