تفاؤل تقني

أوضحت عضو الكونجرس الأمريكي ألكساندريا أوكازيو كورتيز في كلمة ألقتها في مؤتمر أوستن التقني أن أتمتة العمل لا تعني بالضرورة كارثة حلول الروبوتات مكان البشر كما يعتقد الكثيرون، فهي ترى أن بإمكان البشر  تحميل الروبوتات أعباء العمل بالنيابة عنهم ليركزوا على اهتماماتهم والأعمال والهوايات التي تمتعهم، وقالت «بإمكاننا الاستمتاع بالعالم الذي نعيش فيه، يجب ألا تربط جميع أنواع الإبداع بالأجر.»

احتلال وول ستريت

وناقشت عضو الكونجرس الأمريكي ضرورة توجهنا نحو بناء مجتمع مستقبلي زاخرًا بالآلات العاملة؛ إن  تدخلت الحكومة لتوفير بديل للأشخاص العاطلين عن العمل.

وقالت كورتيز خلال المؤتمر «لا يجدر بنا الخوف من شبح الطرد من العمل نتيجةً لاستبدالنا بالآلات، ويجب ألا نشعر بالغضب عندما تحل آلة جمع الرسوم مكان موظف جمع الرسوم، بل يجب أن نشعر بالسعادة لذلك. لكن العيش في مجتمع لا يلقي لك بالًا إن كنت عاطلًا عن العمل هو ما يطفئ حماسنا لذلك».

هوّن على نفسك

واقترحت كورتيز، حلولًا ممكنةً، توفرها الحكومة للأفراد، مثل فرض ضريبة بنسبة تسعين بالمئة على الدخل الناتج عن الروبوتات، أو توزيع الثروة التي تجنيها الشركات التي تستبدل قواها العاملة بالآلات.

زد على ذلك أن أي شركة بإمكانها الاستثمار في الروبوتات المتطورة والذكاء الاصطناعي لا بد أن تكون قادرة كذلك على الاستثمار في البشر.

وقالت كورتيز «سواء كان الحل فرض ضريبة معينة، أو توزيع للثروة التي تجينها الشركات عن طريق الأتمتة، إن وصلنا إلى حلول وبدأنا تطبيق مثل هذه الأفكار الممتعة، يجدر بنا عندها أن نشعر بالسعادة لابتكار الأتمتة وما يعنيه لنا وجودها.»