لطالما عُرِف عن خرائط القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) أن دقتها منخفضة إلا أن الأمر تغير بعد تطوير باحثين لخريطة جديدة هي الأفضل بين خرائط قارات العالم إذ توفر مسحًا دقيقًا جدًا وأكثر تفصيلًا للقطب الجنوبي.

ونقل موقع جامعة مينيسوتا الأمريكية عن أحد مطوري الخريطة إيان هوات، إن «خريطة أنتاركتيكا الجديدة تصنف الآن كأفضل خريطة قارية في العالم، بعد تفوقها على خريطة دقيقة للمريخ.»

وجمع الباحثون في جامعة مينيسوتا وجامعة ولاية أوهايو، لتصميم الخريطة، ملايين الصور المجسمة المأخوذة من القارة القطبية الجنوبية عن طريق الأقمار الاصطناعية بين عامي 2009 و2017، ثم استخدموا الحاسوب الفائق بلو ووترز في جامعة إلينوي الأمريكية في أوربانا شامبين لدمج 150 تيرابايت من البيانات معًا في خريطة توضح التضاريس البصرية للقارة المتجمدة وارتفاعها في كل نقطة. وكانت النتيجة؛ تجسيد نموذج الارتفاعات المرجعية للقارة القطبية الجنوبية، ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز فإن الخريطة الجديدة دقيقة جدًا لدرجة أنها تمكنك من اكتشاف مركبة متوقفة على جرف جليدي. وأعد الباحثون أيضًا موقعًا إلكترونيًا يمكنك من خلاله استكشاف الخريطة بنفسك.

ويؤكد المبتكرون على أن الخريطة ستساعد الباحثين على رسم مسارات أكثر أمانًا بين محطات العلوم، وستكون مفيدة أيضًا في معركتنا ضد التغير المناخي، ويخطط الباحثون لتحديث الخريطة مرة على الأقل كل عام، ما يساعد باحثي المناخ على تتبع ذوبان الجليد وترقق الأنهار الجليدية ونشاط الأنهار والبراكين.